وزم

Print Friendly, PDF & Email

وَزَمَه بفِيه وَزْماً: عضَّه، وقيل: عَضَّه عَضَّةً خفيفةً.
والوَزْمُ: قضاء الدَّين. والوَزْمُ: جمعُ الشيء القليل إِلى مثْلِه.
والوَزْمةُ: الأَكْلةُ الواحدةُ في اليوم إِلى مثلِها من الغد، يقال: هو
يأْكل وَزْمةً وبَزْمةً إِذا كان يأْكلُ وَجْبةً في اليوم والليلة، وقد
وَزَّمَ نفْسَه. ابن بري: الوَزيمُ الوَجْبةُ الشديدة؛ قال أُميَّة:
أَلا يا وَيْحَهمْ مِن حَرِّ نارٍ
كصَرْخةِ أَرْبَعينَ لها وَزيمُ
والوَزيمُ: اللحمُ المُقطَّع. والوَزيمةُ القطعةُ من اللحْم، والجمع
وَزيمٌ. والوَزْمُ والوَزيمةُ والوَزيمُ: الحُزْمةُ من البَقْلِ.
والوَزيمةُ: الخُوصةُ التي يُشدُّ بها. والوَزيمُ: ما جُمع من البَقْلة؛ حكاه
الجوهري عن أَبي سعيد عن أَبي الأَزهر عن بُنْدارٍ؛ وأَنشد:
وجاؤُوا ثائرينَ، فلم يَؤُوبوا
بأَبْلُمة تُشَدُّ على وَزيمِ
ويروى: على بَزيم. ويقال: هو الطَّلْعُ يُشَقُّ لِيُلْقَح ثم يُشدُّ
بخُوصةٍ، والواحدة وَزيمةٌ. وقال الليث: الوَزْمُ والوَزيمُ دَسْتَجَةٌ من
بَقْلٍ. والوَزيمُ: ما انْمارَ من لحمِ الفَخِذين، واحدتُه وَزيمةٌ.
والوَزيمُ: العَضَلُ، وفي التهذيب: لحمُ العَضَلِ. ورجل وَزَّامٌ: ذو عَضلٍ
وكثرةِ لحمٍ؛ أَنشد ابن الأَعرابي:
فقامَ وَزَّامٌ شَديدٌ مَحْزِمُه،
لم يَلْقَ بُؤْساً لَحْمُه ولا دَمُهْ
ورجلٌ وَزيمٌ إِذا كان مُكْتَنِزَ اللحمِ. ويقال: رجلٌ ذو وَزيم إِذا
تَعضَّل لحْمُه واشتدَّ؛ قال الراجز:
إِنْ سَرَّكَ الرِّيُّ أَخا تَميمِ،
فاعْجَل بعِلْجَيْنِ ذَوَيْ وَزيمِ
بفارِسِيٍّ وأَخٍ للرُّومِ،
كلاهُما كالجَمَلِ المَخْزُومِ
ويروى: المَحْجوم؛ يقول إِذا اختلَف لِساناهُما لم يَفْهَم أَحدُهما
كلام صاحبِه فلم يَشْتَغِلا عن عَمَلهِما؛ وهذا الرجز
(* قوله «وهذا الرجز
إلخ» في التكملة بعد إِيراده ما في الجوهري ما نصه والانشاد مغير من وجوه،
والرواية:
إن كنت جاب يا أبا تميم * معاود مختلف الأروم
بفارسيّ وأَخ للرّوم * ركب بعد الجهد
والنحيم
فجئ بسان لهم علكوم * وجئ بعبدين ذوي وزيم
كلاهما كالجمل المحجوم * غرباً على صياحة
دموم
والرجز لابن محمد الفقعسي. أراد بقوله: جاب جابياً أي جامعاً للماء في
الجابية وهي الحوض). أَورده الجوهري:
إِن كنتَ ساقِيّ أَخا تَميمِ
قال ابن بري: هو سافي، بالفاء، ويروى جابيَّ، بالجيم، أَي يَجْبي الماء
في الحوض، قال: وهو المشهور، ويروى بِدَيْلمِيّ مكان فارسيّ. ابن
الأَعرابي: الجرادُ إِذا جُفِّف وهو مطبوخ فهو الوَزِيمة. والوَزيمُ: اللحمُ
المُجَفَّف. والوَزيمةُ: ما تَجْمَعُه أَو تجعلُه العُقابُ في وَكْرِها من
اللحم. والوَزيمةُ من الضِّباب: أَن يُطْبَخ لحمُها ثم يُيَبَّس ثم يُدقّ
فيُقْمَح أَو يُبْكَل بدَسَم؛ قال ابن سيده: هكذا حكاه أَهل اللغة فجعلوا
العَرَض خَبَراً عن الجوهر، والصواب الوَزيمُ لحمٌ يُفْعَل به كذا؛ قال
أَبو سعيد: سمعت الكِلابيّ يقول الوَزْمةُ من الضِّباب أَن يُطْبَخ
لحمُها ثم يُيَبَّس ثم يُدقّ فيؤكل، قال: وهي من الجراد أَيضاً. ابن دريد:
الوَزْمُ جَمْعُك الشيءَ القليلَ إِلى مثله، والوَزيمُ ما يَبْقَى من
المَرَق ونحوه في القِدْر، وقيل: باقي كلِّ شيء وَزيمٌ؛ وقوله:
فتُشْبِعُ مَجْلسَ الحَيَّيْنِ لَحماً،
وتُلْقي للإِماءِ مِنَ الوَزيمِ
قال ابن سيده: يجوز أَن يكون ما انْمازَ من لَحْمِ الفَخِذِ، وأَن يكون
العَضَل، وأَن يكون اللحمَ الباقيَ الذي يَفْضُل عن العيال. الليث: يقال
اللحمُ
(* قوله «الليث يقال اللحم إلى قوله وناقة وزماء» هكذا في الأصل).
يَتزيَّم ويَتَزَيَّب إِذا صار زِيَماً، وهو شدّة اكتنازه وانضمام بعضه
إلى بعض؛ وقال سلامة بن جندل يصف فرساً:
رَقاقُها ضَرِمٌ، وجَرْيُها خَذِمٌ،
ولحمُها زِيَمٌ، والبَطْنُ مَقبوبُ
وناقةٌ وزْماءُ: كثيرة اللحم؛ قال قيس بن الخَطيم:
مَن لا يَزالُ يَكُبُّ كلَّ ثَقيلةٍ
وَزْماءَ، غيرَ مُحاوِل الإِتْرافِ
والمتَوَزِّم: الشديدُ الوَطء. والوَزْمُ من الأُمور: الذي يأْتي في
حِينهِ، وقد تقدم مع ذكر الجَزْم الذي هو الأَمرُ
الآتي قبل حِينهِ. ووُزِمَ فلانٌ وَزْمةً في ماله إِذا ذهب شيء من ماله؛
عن اللحياني.

أضف تعليقك