ودن

Print Friendly, PDF & Email

ودَنَ الشيءَ يَدِنُه وَدْناً ووِداناً، فهو مَوْدون ووَدِينٌ أَي
منقوع، فاتَّدَنَ: بَلَّهُ فابْتَلَّ؛ قال الكميت:
وراجٍ لِينَ تَغْلِبَ عن شِظَافٍ،
كمُتَّدِنِ الصَّفا حتى يَلِينا
(* قوله «حتى يلينا» الذي في التهذيب
والصحاح؛ كيما يلينا).
أَي يَبُلُّ الصَّفا لكي يلين. قال ابن سيده: هذا قول أَبي عبيد، قال:
وعندي أَنه إِنما فَسَّرَ
على المعنى، وحقيقته أَن المعنى كمثل الصَّفا، كأَن الصفا جُعلَتْ فيه
إِرادةٌ لذلك؛ وقول الطِّرمّاح:
عَقائل رَمْلَةٍ نازَعْنَ منها
دُفُوفَ أَقاحِ مَعْهودٍ وَدينِ
قال أَبو منصور: أَراد دُفوفَ رمل أَو كَثيب أَقاح مَعْهودٍ أَي ممطور
أَصابه عَهْدٌ من المطر بعد مطر، وقوله: وَدِين أَي مَوْدُونٍ مبلول من
وَدَنْتُه أَدِنُه وَدْناً إِذا بللته. وحكى الأَزهري في ترجمة دين قال:
قال الليث الدِّينُ من الأَمطار ما تعاهد موضعاً لا يزال يَرُبُّ به
ويصيبه؛ وأَنشد:
دُفُوف أَقاحِ مَعْهُودٍ ودِينِ
وقال: هذا خطأٌ، والواو في وَدِين فاء الفعل، وهي أَصلية وليست بواو
العطف، قال: ولا يعرف الدِّينُ في باب الأَمطار، قال: وهذا تصحيف من الليث
أَو ممن زاد في كتابه، وقد ذكرنا ذلك في موضعه. الأَزهري: سمعت العرب تقول
وَدَنْتُ الجلد إِذا دفنته تحت الثَّرَى ليلين، فهو مَوْدون. وكل شيء
بللته فقد ودَنْتَه. ووَدنتُ الثوب أَدِنُه وَدْناً إِذا بللته. وجاء قوم
إِلى بنت الخُسِّ بحجر وقالوا: أَحْذي لنا من هذا نعلاً، فقالت:
دِنُوهُ؛ قال ابن بري أَي رَطِّبُوه. يقال: جاء مطر ودَنَ الصخرَ. واتَّدَنَ
الشيءُ أَي ابتلّ، واتَّدَنه أَيضاً: بمعنى بلَّهُ. وفي حديث مُصْعَبِ بن
عُمير: وعليه قطعة نَمِرَةٍ قد وصلها بإِهاب قد وَدَنه أَي بله بماء ليخضع
ويلين. يقال: وَدَنْتُ القِدَّ والجلد أَدِنُه إِذا بللته وَدْناً
ووِداناً، فهو مَوْدون. وفي حديث ظَبْيانَ: أَن وَجّاً كان لبني إِسرائيل غرسوا
وِدانه؛ أَراد بالوِدانِ مواضع النَّدَى والماء التي تصلح للغِراس.
ووَدَنُوه بالعصا: لينوه كما يُودَنُ الأَديمُ. قال: وحدَّث رجل من بني عقيل
ابنه فنَذِر به إِخوته فأَخذوه فوَدَنُوه بالعصا حتى ما يشتكي أَي حتى ما
يشكو من الضعف لأَنه لا كلام. وروى ابن الأَعرابي: أَن رجلاً من
الأَعراب دخل أَبيات قوم فوَدَنُوه بالعصا؛ كأَنَّ معناه دَقُّوه بالعصا. ابن
الأَعرابي: التَّوَدُّنُ لينُ الجلد إِذا دبغ؛ وقوله:
ولقد عَجِبتُ لكاعِبٍ مَوْدُونةٍ
أَطْرافُها بالحَلْيِ والحِنَّاءِ
مَوْدُونةٍ: مُرَطَّبةٍ. ودنُوه: رَطَّبوه. والوَدْنَةُ: العَرْكَةُ
بكلام أَو ضرب. والوَدْنُ والوِدانُ: حُسْن القيام على العَرُوس، وقد
ودَنَوها. ابن الأَعرابي: أَخذوا في وِدَانِ العروس إِذا عَلَّلُوها بالسَّوِيق
والتَّرَفُّه للسِّمَنِ. يقال: وَدنوه وأَخذوا في وِدَانهِ؛ وأَنشد:
بئس الوِدانُ للفَتى العَرُوسِ،
ضَرْبُكَ بالمِنْقار والفُؤُوسِ
ووَدَنْتُ العَرُوس والفرسَ وِداناً أَي أَحسنت القيام عليهما. التهذيب
في ترجمة ورن: ابن الأَعرابي: التَّوَرُّنُ
كثرة التَّدَهُّن والنعيم. قال أَبو منصور: التَّوَدُّنُ، بالدال، أَشبه
بهذا المعنى. ووَدَنَ الشيءَ وَدْناً وأَوْدَنَه ووَدَّنَه: قصره.
وودَنْتُه وأَودَنْتُه: نَقَّصته وصَغَّرته؛ وأَنشد ابن الأَعرابي:
مَعي صاحبٌ غيرُ هِلواعَةٍ،
ولا إِمَّعِيّ الهَوَى مُودَن
وقال آخر:
لما رأَته مُودَناً عِظْيَرَّا،
قالت: أُرِيدُ العُتْعُتَ الذِّفَرَّا
العُتْعُت: الرجل الطويل. والمُودَنُ والمَوْدُون: القصير العُنُقِ
الضَّيِّقُ المَنْكِبين الناقص الخلق؛ قال بعضهم: مع قصر أَلواح اليدين؛ وفي
التهذيب: مع قصر الأَلواح واليدين. وامرأَةٌ مَوْدُونة: قصيرة صغيرة. وفي
حديث ذي الثُّدَيَّةِ: أَنه كان مَوْدُونَ اليد، وفي رواية: مُودَنَ
اليد، وفي أُخرى: إِنه لَمُودَنُ اليد أَي ناقص اليد صغيرها. قال الكسائي
وغيره: المُودَنُ اليد القصير اليد. يقال: أَوْدَنْتُ الشيء قصرته. قال
أَبو عبيد: وفيه لغة أُخرى وَدَنْتُه فهو مَوْدونٌ؛ قال حسان بن ثابت يذم
رجلاً:
وأُمُّكَ سَوْداءُ مَوْدُونَةٌ،
كأَنَّ أَنامِلَها الحُنْظُبُ
وأَورد الجوهري هذا البيت شاهداً على قوله: وَدَنَتِ المرأَةُ
وأَوْدَنَتْ إِذا ولدت ولداً ضاوِيّاً، والولد مَوْدونٌ ومُودَنٌ، وأَنشد البيت؛
وقال آخر:
وقد طُلِقَتْ ليلةً كُلَّها،
فجاءت به مُودَناً خَنْفَقِيقا
أَي لئيماً. ويقال: وَدَنَتِ المرأَة وأَوْدَنَتْ ولدت ولداً قصير العنق
واليدين ضيق المنكبين، وربما كان مع ذلك ضاوِيّاً، وقيل: المُودَنُ
القصير. ويقال: وَدَنْت الشيءَ أَي دققته فهو مَوْدونٌ أَي مَدْقوق.
والمَوْدُونَةُ: دُخَّلَةٌ من الدَّخاخيل قصيرة العنق دقيقة الجُثَّة. ومَوْدُون:
اسم فرسِ مِسْمَع بن شهاب، وقيل: فرس شَيْبان بن شِهاب؛ قال ذو الرمة:
ونَحْنُ، غَدَاةَ بَطْنِ الجِزْعِ، فِئْنَا
بمَوْدُونٍ وفارِسِه جهارَا

أضف تعليقك