وحف

Print Friendly, PDF & Email

الأَزهري: الوحْف الشعر الأَسود، ومن النبات الرَّيّان. وعُشب وحْف
وواحِف أَي كثير. وشعر وحْف أَي كثير حسَن، ووحَفٌ أَيضاً، بالتحريك.
وفي حديث ابن أُنَيْس: تَناهى وحْفُها، هو من الشعر الوحف. ابن سيده: الوحف
من النبات والشعر ما غَزُر وأَثَّتْ أُصوله واسودّ، وقد وحِفَ ووَحُف
يَوْحَف وَحافة ووُحُوفة، والواحِفُ كالوحْف؛ قال ذو الرمة:
تَمادَتْ على رَغْمِ المَهاري، وأَبْرَقَتْ
بأَصْفَرَ مثل الوَرْسِ في واحِفِ جَثْلِ
والوَحْفاء: الأَرض السَّوداء، وقيل: الحَمراء، والجمع وَحافى.
والوَحْفةُ: أَرض مُستديرةٌ مُرْتفِعة سوداء، والجمع وِحافٌ. والوَحْفةُ: صخرة في
بطن وادٍ أَو سَنَدٍ ناتئة في موضعها سوداء، وجمعها وِحاف؛ قال:
دَعَتْها التَّناهي برَوْضِ القَطا،
فنَعْفِ الوِحافِ إلى جُلْجُلِ
والوَحْفاء: الحَمراء من الأَرض، والمَسْحاء: السوداء. وقال بعضهم:
الوَحْفاء السوداء، والمسحاء الحمراء. والصخر السوداء وحْفة. أَبو خيرة:
الوَحْفة القارةُ مثل القُنَّة غبراء وحمراء تضرب إلى السواد. والوِحافُ:
جِماعُه؛ قال رؤبة:
وعَهْد أَطْلالٍ، بوادي الرَّضْمِ،
غَيَّرها بين الوِحافِ السُّحْمِ
وقال أَبو عمرو: الوِحافُ ما بين الأَرضين ما وصل بعضَها بعضاً؛ وأَنشد
للبيد:
منها وِحافُ القَهْرِ أَو طِلْحامُها
والوَحْفاء من الأَرض: فيها حجارة سود وليست بحرّة، وجمعها وحافَى.
ومَواحِفُ الإبل: مبارِكها. وزُبْدة وحْفةٌ: رقيقة، وقيل: هو إذا احترق اللبن
ورقَّت الزبدة، والمعروف رَخْفة. والوحْفةُ: الصوت.
ويقال: وَحَف الرَّجلُ ووحَّف تَوْحِيفاً إذا ضرب بنفسه الأَرض، وكذلك
البعير. ووحَف فلان إلى فلان إذا قصده ونزل به؛ وأَنشد:
لا يَتَّقي اللّه في ضَيْفٍ إذا وَحَفا
ووحَفَ وأَوحَفَ ووحَّف وأَوحف كله إذا أَسْرَعَ. ووحَف إليه وحْفاً:
جلَس، وقيل: دَنا. ووحَف الرجلُ والليلُ: تَدانَيا؛ عن ابن الأَعرابي.
ووحَف إليه: جاءه وغَشِيَه؛ عنه أَيضاً؛ وأَنشد:
لمَّا تآزَيْنا إلى دِفء الكُنُفْ،
أَقبلَتِ الخودُ إلى الزّاد تَحِفْ
ووحَف البعيرُ والرجل بنفسه وحْفاً: رَمَى.
والمَوْحِف: المكان الذي تَبْرُك فيه الإبل. وناقة مِيحاف إذا كانت لا
تفارق مَبْرَكها، وإبل مواحِيف. ومَوْحِف الإبل: مبركها. والمَوْحِف:
موضع، وكذلك وِحافٌ وواحف. والوحْف: الجناح الكثير الريش؛ ووِحافُ القَهْرِ:
موضع، وهو في شعر لبيد في قوله:
فصُوائق إن ألينت فمِظَنَّةٌ،
منها وحاف القهر أَو طلخامها
(*
قوله «فصوائق» ضبط بضم الصاد في الأصل ومعجم ياقوت، وقوله «ألينت» في
شرح القاموس: أيمنت، وقوله «طلخامها» كذا في الأصل بالمعجمة، وهو بالمهملة
في ياقوت، وقال: لا تلتفتن إلى قول من قال بالخاء معجمة. وقد روي هذا
البيت في معلقة لبيد على غير هذه الصورة.)
والمُوَحَّف: البعير المَهْزول؛ قال الراجز:
جَوْنٍ تَرى فيه الجِبال خُشَّفا،
كما رأَيتَ الشارِفَ المُوَحَّفا
ووحْفةُ: فرس عُلاثةَ بن الجُلاس الحَنظلي؛ وفيه يقول:
ما زِلْتُ أَرْميهم بوحْفةَ ناصِبا
والتوْحِيفُ: الضرب بالعصا.

أضف تعليقك