وجن

Print Friendly, PDF & Email

الوَجْنَةُ: ما ارتفع من الخَدَّيْنِ للشِّدْق والمَحْجِرِ. ابن
سيده: الوَجْنةُ والوِجْنَةُ والوُجْنةُ والوَجَنةُ والأُجْنة والأَجْنةُ؛
الأَخيرة عن يعقوب حكاه في المبدل: ما انحدر من المَحْجِرِ ونتأَ من
الوجه، وقيل: ما نتأَ من لحم الخدين بين الصُّدْغين وكَنَفَي الأَنف، وقيل:
هو فَرَقُ ما بين الخَدَّيْنِ والمَدْمَعِ من العظم الشاخص في الوجه، إِذا
وَضَعْتَ عليه يَدَك وجدت حَجْمَه. وحكى اللحياني: إِنه لَحَسَن
الوَجَناتِ كأَنه جعل كل جزء منها وَجْنةً، ثم جمع على هذا. ورجل أَوْجَنُ
ومُوَجَّنٌ: عظيم الوَجَنات. والمُوَجَّنُ: الكثير اللحم. ابن الأَعرابي:
إِنما سميت الوَجْنَةُ وَجْنَةً لنُتُوئها وغلظها. وفي حديث الأَحْنَفِ: كان
ناتئَ الوَجْنةِ؛ هي أَعلى الخدّ.
والوَجْنُ والوَجَنُ والوَجين والوَاجِنُ؛ الأَخير كالكاهِل والغارِبِ:
أَرض صُلْبةٌ ذات حجارة، وقيل: هو العارض من الأَرض ينقاد ويرتفع قليلاً،
وهو غليظ، وقيل: الوَجِين الحجارة؛ وفي حديث سَطِيحٍ:
تَرْفَعُني وَجْناً وتَهْوِي بي وَجَنْ
هي الأَرض الغليظة الصُّلْبة، ويروى: وُجْناً، بالضم، جمع وَجِينٍ.
وناقة وَجْناءُ: تامة الخَلْق غليظة لحم الوَجْنةِ صُلْبة شديدة، مشتقة من
الوَجِين الي هي الأَرض الصلبة أَو الحجارة، وقال قوم: هي العظيمة
الوَجْنَتَين. والأَوْجَنُ من الجمال والوَجْناء من النُّوق: ذات الوَجْنةِ
الضخمة، وقلما يقال جَمَلٌ أَوْجَنُ. ويقال: الوَجْناء الضخمة، شبهت بالوَجِين
العارض من الأَرض وهو مَتْنٌ ذو حجارة صغيرة. وقال ابن شميل: الوَجْناءُ
تشبه بالوجين وهي العظيمةُ؛ وفي قصيد كَعْب بن زُهَيْر:
وَجْناء في حُرَّتَيْها للبَصِير بها
وفيها أَيضاً:
غَلْباء وَجْناء عُلكوم مُذَكَّرَة
الوَجْناءُ: الغليظة الصُّلْبة. وفي حديث سَواد بن مُطَرِّف: وَأْدَ
الذِّعْلِب الوَجْناءِ أَي صوت وطئها على الأَرض؛ ابن الأَعرابي:
الأَوْجَنُ الأَفْعَلُ من الوَجِين في قول رؤبة:
أَعْيَسَ نَهَّاضٍَ كحَيْدِ الأَوْجَنِ
(* قوله «أعيس نهاض إلخ» صدره: في خدر مياس الدمى معرجن
والمعرجن: المصفر، أي في خدر معرجن أي مصفر بالعهون).
قال: والأَوْجَنُ الجبَلُ الغليظ. ابن شميل: الوَجِينُ قُبُل الجبل
وسَنَده، ولا يكون الوَجينُ إِلا لواد وَطِيءٍ تعارض فيه الوادي الداخل في
الأَرض الذي له أَجْرافٌ كأَنها جُدُرٌ، فتلك الوُجُنُ والأَسْنادُ.
والوَجينُ: شَطُّ الوادي. ووَجَنَ به الأَرضَ: ضربها به. وما أَدري أَي من
وَجَّنَ الجلدَ هو؛ حكاه يعقوب ولم يفسره؛ وقال في التهذيب وغيره: أَي أَيُّ
الناس هو. والوَجْنُ: الدَّقُّ. والمِيجَنةُ: مِدَقَّةُ القَصّارِ،
والجمع مَواجِنُ ومَياجِنُ على المعاقبة؛ قال عامر بن عُقَيْلٍ
السَّعديّ:رِقابٌ كالمَوَاجِن خاظِياتٌ،
وأَسْتاهٌ على الأَكْوار كُومُ
قوله خاظيات، بالظاء، من قولهم خَظاً بَظاً؛ قال ابن بري: اسم هذا
الشاعر في نوادر أَبي زيد عليُّ بن طُفيل السعدي؛ وقبل البيت:
وأَهْلَكَني، لكُمْ في كل يومٍ،
تَعَوُّجُكُمْ عَلَيَّ، وأَسْتَقِيمُ
وفي حديث عليّ، كرم الله وجهه: ما شَبَّهْتُ وَقْعَ السيوف على الهامِ
إِلا بوَقْعِ البَيازِرِ على المَوَاجِنِ؛ جمع مِيجَنةٍ وهي المِدَقَّةُ.
يقال: وَجَنَ القصّارُ الثوب يَجِنُه وَجْناً دَقَّه، والميم زائدة، وهي
مِفْعَلةٌ، بالكسر. وقال أَبو القاسم الزجاجي: جمع مِيجَنةٍ على لفظها
مَياجن وعلى أَصلها مَوَاجن. اللحياني: المِيجَنةُ التي يُوجَّنُ بها
الأَديمُ أَي يُدَقُّ ليلين عند دباغه؛ وقال النابغة الجعدي:
ولم أَرَ فيمَنْ وَجَّنَ الجِلدَ نِسْوةً
أَسَبَّ لأَضْيافٍ، وأَقْبَحَ مَحْجِرا
ابن الأَعرابي: والتَّوَجُّنُ
الذل والخضوع. وامرأَة مَوْجُونةٌ: وهي الخَجِلَةُ من كثرة الذنوب.

أضف تعليقك