وبش

Print Friendly, PDF & Email

الوَبْشُ والوَبَشُ: البياضُ الذي يكون على الأَظفار، وفي المحكم:
على أَظفار الأَحْداثِ، وفي التهذيب: النَّمْنِمُ الأَبيض يكون على
الظُّفُرِ. ابن الأَعرابي: هو الوَبْشُ والكَدِبُ والكَدَبُ والنِّمْنِمُ،
يقال: بظُفْرِه وبْشٌ وهو ما نُقِّط من البياض في الأَظفار؛ ووَبِشَت
أَظفارُه ووَبَّشَت: صار فيها ذلك الوَبْش.
والأَوْباشُ من الناس: الأَخْلاطُ مثل الأَوْشابِ، ويقال: هو جمع مقلوب
من البَوْش. ابن سيده: أَوْباشُ الناسِ الضُّروبُ المُتفرِّقون، واحدُهم
وَبْشٌ ووَبَشٌ. وبها أَوْباشٌ من الشجر والنبات، وهي الضُّروب
المتفرّقة. ويقال: ما بهذه الأَرض إِلاَّ أَوْباشٌ من شجر أَو نبات إِذا كان
قليلاً متفرقاً.
الأَصمعي: يقال بها أَوْباشٌ من الناس وأَوْشابٌ من الناس وهم الضُّروب
المتفرقون. وفي الحَديث: إِن قُريْشاً وَبَّشَت لِحَرْب النبي، صلى
اللَّه عليه وسلم، أَوْباشاً لها؛ أَي جمعت له جموعاً من قبائلَ شتّى. ابن
شميل: الوَبَش الرَّقَطُ من الجَرب يَتَفَشَّى في جِلْد البَعير؛ يقال:
جمَلٌ وَبِشٌ وبه وَبَشٌ وقد وَبِشَ جلْدُه وبَشاً. ووَبْشُ الكلامِ:
رَديئُه. وفي حديث كعب أَنه قال: أَجِدُ في التوراة أَن رجُلاً من قُرَيشٍ
أَوْبَشَ الثَّنايا يَحْجِلُ في الفتنة؛ قال شمر: قال بعضهم أَوْبَشَ الثنايا
يعني ظاهرَ الثنايا، قال: وسمعت ابن الحريش يحكي عن ابن شميل عن الخليل
أَنه قال: الواوُ عندهم أَثْقلُ من الياء والأَلف إِذ قال أَوْيَش.
وبَنُو وابِشٍ وبنو وابِشِيّ: بَطْنانِ؛ قال الراعي:
بَني وابِشِيٍّ قد هَوِينا جِمَاعَكم،
وما جَمَعَتْنا نِيّةٌ قبلها مَعَا

أضف تعليقك