وأم

Print Friendly, PDF & Email

ابن الأَعرابي: المُواءَمَةُ المُوافقةُ. واءَمَه وِئاماً
ومُواءَمةً: وافقَه. وواءَمْتُه مُواءَمةً ووِئاماً: وهي المُوافَقة أَن تفعل كما
يفعل. وفي حديث الغِيبَةِ: إِنه لَيُوائمُ أَي يُوافِق؛ وقال أَبو زيد:
هو إِذا اتَّبَع أَثَره وفعَل فِعْلَه، قال: ومن أَمثالهم في
المُياسَرة: لولا الوِئامُ لهلَك الإِنسانُ؛ قال السيرافي: المعنى أَن
الإِنسانِلولا نظرُه إِلى غيره ممن يفعلُ الخيرَ واقتداؤه به لهَلَك، وإِنما
يعيشُ الناسُ بعضُهم مع بعض لأَن الصغيرَ يقتدي بالكبير والجاهلِ بالعالِم،
ويروى: لهلَك اللِّئامُ أَي لولا أَنه يَجِد شَكْلاً يَتَأَسَّى به ويفعل
فِعْلَه لهلَك. وقال أَبو عبيد: الوِئامُ المُباهاةُ، يقول: إِن
اللِّئامَ ليسوا يأْتون الجَمِيلَ
من الأُمور على أَنها أَخلاقُهم، وإما يفعلونها مُباهاةً وتشبيهاً بأهل
الكَرَم، فلولا ذلك لهَلكوا، وأَما غير أَبي عبيد من علمائنا فيُفَسِّرون
الوِئام المُوافَقةَ، وقال: لولا الوِئام، هلَك الأَنام؛ يقولون: لولا
مُوافقةُ الناس بعضِهم بعضاً في الصُّحْبةِ والعِشْرة لكانت الهَلَكةُ،
قال: ولا أَحْسَبُ الأَصْلَ كان إِلا هذا، قال ابن بري: وورد أَيضاً لولا
الوِئام، هلكت جُذام. وذقال: فلانةُ تُوائِمُ صواحِباتها إِذا تَكلَّفَت
ما يَتَكلَّفْن من الزينة؛ وقال المرَّار:
يَتَواءَمْنَ بِنَوماتِ الضُّحى،
حَسَنات الدَّلِّ والأُنْسِ الخَفِرْ
والمُوَأّمُ: العظيم الرأْسِ؛ قال ابن سيده: أُراه مقلوباً عن
المُؤَوَّمِ، وهو مذكور في موضعه.
والتَّوْأَمُ: أَصلُه وَوْأَمٌ، وكذلك التَّوْلَج أَصلُه وَوْلَجٌ، وهو
الكِناسُ، وأَصل ذلك من الوِئام وهو الوِفاقُ، وقد ذكر في فصل التاء
متقدِّماً؛ قال الأَزهري: وأَعَدْتُ ذِكْرَه في هذه الترجمة لأُعَرِّفَك أَن
التاء مبدلةٌ من الواو، وأَنه وَوْأَمٌ. الليث: المُواءَمةُ المُباراةُ.
ويَوْأَمٌ: قبيلةٌ من الحَبشِ أَو جِنْسٌ منه؛ عن ابن الأَعرابي؛
وأَنشد:وأَنتُم قَبيلةٌ من يَوْأَمْ،
جاءت بِكُمْ سَفينةٌ من اليَمّْ
أَراد من يوأَمٍ واليمِّ فخفَّف، وقوله من يَوْأَم أَي أَنكم سُودانٌ
فخَلْقُكم مُشَوَّهٌ. قال ابن بري: وحكى حمزة عن يعقوب أَنه يقال للبُعْد
ابن يَوْأَمٍ؛ وأَنشد:
وإِنَّ الذي كَلَّفْتَني أَن أَرُدَّه
مع ابن عِبادٍ، أَو بأَرضِ ابن يَوْأَما
على كل نَأْيِ المَحْزِمَيْنِ، ترى له
شَراسِيفَ تَغْتالُ الوَضِينَ المُسمَّما

أضف تعليقك