مكا

Print Friendly, PDF & Email

المُكاء، مُخفف: الصَّفِير. مَكا الإِنسان يَمْكُو مَكْواً ومُكاء:
صَفَرَ بفِيه. قال بعضهم: هو أَن يَجمع بين أَصابع يديه ثم يُدخِلها في
فيه ثم يَصْفِر فيها. وفي التنزيل العزيز: وما كان صلاتُهم عند البيت
إِلا مُكاءً وتَصْدِيَةً. ابن السكيت: المُكاءُ الصَّفير، قال: والأَصوات
مضمومة إِلا النِّداء والغِناء؛ وأَنشد أَبو الهيثم لحسان:
صَلاتُهُمُ التَّصَدِّي والمُكاء
الليث: كانوا يطُوفون بالبيت عُراة يَصْفِرُون بأَفواههم ويُصفِّقُون
بأَيديهم.
ومكَتِ اسْتُه تَمْكُو مُكاء: نَفَخَتْ، ولا يكون ذلك إِلا وهي
مَكْشُوفة مفتوحة، وخص بعضهم به اسْتَ الدّابَّة. والمَكْوةُ: الاست، سميت بذلك
لصَفِيرها؛ وقول عنترة يصف رجلاً طَعَنَه:
تَمْكُو فَريصَتُه كشِدْقِ الأَعْلَمِ
يعني طَعْنةً تَنْفَحُ بالدم. ويقال للطعنة إِذا فَهَقَتْ فاها
(* قوله«
فهقت فاها» كذا ضبط في التهذيب.): مَكَتْ تَمْكُو.
والمُكَّاء، بالضم والتشديد: طائر في ضرب القُنْبُرةِ إِلا أَن في
جناحيه بَلَقاً، سمي بذلك لأَنه يجمع يديه ثم يَصْفِرُ فيهما صَفِيراً حسناً؛
قال:
إِذا غَرَّدَ المُكَّاءُ في غَيْرِ رَوْضةٍ،
فَوَيْلٌ لأَهْلِ الشاء والحُمُراتِ
التهذيب: والمُكَّاء طائر يأْلَف الرِّيف، وجمعه المَكاكِيُّ، وهو
فُعّالٌ من مَكا إِذا صَفَرَ.
والمَكْوُ والمَكا، بالفتح مقصور: جُحْر الثعلب والأَرنب ونحوهما، وقيل:
مَجْثِمُهُما؛ وقال الطرمّاح:
كَمْ بهِ من مَكْوِ وَحْشِيَّة
وأَنشد ابن بري:
وكَمْ دُونَ بَيتِكَ مِنْ مَهْمَةٍ،
ومِنْ حَنَشٍ جاحِرٍ في مَكا
قال ابن سيده: وقد يهمز، والجمع أَمْكاء، ويثنى مَكاً مَكَوانِ؛ قال
الشاعر:
بُنى مَكَوَيْنِ ثُلِّما بَعْدَ صَيْدَنِ
وقد يكون المَكْوُ للطائر والحَيَّة.
أَبو عمرو: تَمَكَّى الغلامُ إِذا تَطهَّر للصلاة، وكذلك تطهر
وتَكَرَّعَ؛ وأَنشد لعنترة الطائي:
إِنَّكَ، والجَوْرَ على سَبِيلِ،
كالمُتَمَكِّي بدَمِ القَتِيلِ
يريد كالمُتَوَضِّئِ والمُتَمَسِّح. أَبو عبيدة: تَمَكَّى الفرس
تَمَكِّياً إِذا ابْتَلَّ بالعرق؛ وأَنشد:
والقُودُ بعْدَ القُودِ قد تَمَكَّيْن
أَي ضَمَرْنَ لما سالَ من عَرَقِهنَّ. وتَمَكَّى الفرسُ إِذا حَكَّ عينه
برُكبته. ويقال: مَكِيَتْ يده تَمْكى مَكاً شديداً إِذا غَلُظت، وفي
الصحاح: أَي مَجِلَتْ من العمل؛ قال يعقوب: سمعتها من الكلابي.
الجوهري في هذه الترجمة: مِيكائيلُ اسم، يقال هو ميكا أُضيف إِلى إِيل،
وقال ابن السكيت مِيكائين، بالنون لغة، قال الأَخفش: يهمز ولا يهمز، قال:
ويقال مِيكالُ، وهو لغة؛ وقال حسان بن ثابت:
ويَوْمَ بَدْرٍ لَقِيناكُمْ لنا مَدَدٌ،
فَيَرْفَعُ النَّصرَ مِيكالٌ وجِبْريلُ

أضف تعليقك