مسط

Print Friendly, PDF & Email

أَبو زيد: المِسْطُ أَن يُدخِل الرجُل يدَه في حَياء الناقة
فيسْتَخْرج وَثْرها، وهو ماء الفحل يجتمع في رحمها، وذلك إِذا كثر ضِرابُها ولم
تَلْقَح. ومَسَطَ الناقَةَ والفَرَسَ يَمْسُطُها مَسْطاً: أَدخل يدَه في
رحمها واستخرج ماءها، وقيل: استخرج وَثْرَها وهو ماء الفحل الذي تَلْقَح
منه، والمَسِيطةُ: ما يُخْرج منه. قال الليث: إِذا نزا على الفرس
الكريمة حِصانٌ لئيم أَدخل صاحبُها يدَه فَخَرَط ماءه من رَحمِها. يقال:
مَسَطَها ومَصَتَها ومَساها، قال: وكأَنهم عاقبوا بين الطاء والتاء في المَسْط
والمَصْت. ابن الأَعرابي: فحل مَسِيط ومَلِيخٌ ودَهِينٌ إِذا لم
يُلْقِح.والمَسِيطةُ والمَسِيطُ: الماء الكَدِرُ الذي يبقى في الحوض،
والمَطِيطةُ نحو منها. والمَسِيطُ، بغير هاء: الطين؛ عن كراع. قال ابن شُميل: كنت
أَمشي مع أَْعرابي في الطين فقال: هذا المَسِيط، يعني الطين. والمَسِيطة:
البِئر العَذْبةُ يسيل إِليها ماء البئر الآجِنةِ فيُفْسِدها.
وماسِطٌ: اسم مُوَيْهٍ ملح، وكذلك كل ماء ملح يَمْسُطُ البطون، فهو
ماسط. أَبو زيد: الضغيط الركية تكون إِلى جنبها ركية أُخرى فتحمأُ وتندفن
فيُنْتِن ماؤها ويسيل ماؤها إِلى ماء العذبة فيُفْسِده، فتلك الضغِيطُ
والمسيط؛ وأَنشد:
يَشْرَبْنَ ماء الآجِنِ الضَّغِيطِ،
ولا يَعَفْنَ كدَرَ المَسِيطِ
والمَسِيطةُ والمَسِيط: الماء الكَدِرُ يبقى في الحوض؛ وأَنْشد الراجز:
يشربن ماء الأَجْنِ والضَّغِيطِ
وقال أَبو عمرو: المسيطة الماء يجري بين الحوض والبئر فيُنْتِنُ؛
وأَنشد:ولاطَحَتْه حَمْأَةٌ مَطائطُ،
يَمُدُّها من رِجْرِجٍ مَسائطُ
قال أَبو الغَمْر: إِِذا سال الوادي بِسَيْل صغير فهي مَسِيطة، وأَصغر
من ذلك مُسيِّطةٌ. ويقال: مَسَطْتُ المِعى إِذا خَرَطْتَ ما فيها بإِصبعك
ليخرج ما فيها. وماسِطٌ: ماء ملح إِذا شربته الإِبل مَسَطَ بطُونها.
ومَسَطَ الثوبَ يَمْسُطُه مَسْطاً: بَلّه ثم حرّكه ليستخرج ماءه. وفحل مَسيط:
لا يُلْقِح؛ هذه عن ابن الأَعرابي. والماسِط: شجر صيفيّ ترعاه الإِبل
فيمسُط ما في بطونها فيَخرُطها أَي يُخرجه؛ قال جرير:
يا ثلْطَ حامِضةٍ تَرَوَّحَ أَهْلُها،
من واسِطٍ، وتَنَدّتِ القُلاَّما
وقد روي هذا البيت:
يا ثَلْطَ حامِضة تَرَبَّع ماسِطاً،
من ماسِطٍ، وتَرَبَّع القُلاَّما

أضف تعليقك