مرجل

Print Friendly, PDF & Email

الليث: المَراجِل ضرْب من بُرود اليمن؛ وأَنشد:
وأَبْصَرْتُ سَلْمَى بين بُرْدَيْ مَراجِلٍ،
وأَخْياشِ عصبٍ من مُهَلْهلَة اليَمنْ
وأَنشد ابن بري لشاعر:
يُسائِلْنَ: مَنْ هذا الصَّريعُ الذي نَرَى؟
ويَنْظُرْنَ خَلْساً من خِلال المَراجِل
وثوب مُمَرْجَل: على صنعة المَراجِلِ من البُرود. وفي الحديث: وعليها
ثِياب مراجِل، يروى بالجيم والحاء، فالجيم معناه أَن عليها نُقوشاً تِمْثال
الرجال، والحاء معناه أَن عليها صُوَرَ الرِّحال وهي الإِبل
بأَكْوَارِها. ومنه: ثوبٌ مُرَحَّل، والروايتان معاً من باب الراء، والميم فيهما
زائدة، وهو مذكور أَيضاً في موضعه. وفي الحديث: فبعث معهما بِبُرْد
مَرَاجِل؛ هو ضرْب من بُرود اليمن، قال: وهذا التفسير
(* قوله «قال وهذا التفسير»
عبارة النهاية: قال الازهري هذا إلخ) يشبه أَن تكون الميم أَصلية.
والمُمَرْجَل: ضرْب من ثياب الوَشْيِ؛ قال العجاج:
بِشِيَةٍ كَشِيَةِ المُمَرْجَلِ
قال الجوهري: قال سيبويه مَرَاجِل ميمُها من نفس الحرف وهي ثياب
الوَشْيِ.
وفي الحديث: ولِصَدْرِه أَزِيزٌ كأَزِيزِ المِرْجَل؛ هو، بالكسر:
الإِناء الذي يُغْلى فيه الماء، وسواء كان من حديد أَو صُفْر أَو حجارة أَو
خَزَف، والميم زائدة، قيل: لأَنه إِذا نُصِب كأَنه أُقيم على أَرْجُل. قال
ابن بري: والمِرْجَل المُِشط، ميمه زائدة لأَنه يرجَّل به الشعر؛ قال
الشاعر:
مَرَاجِلُنا من عَظْمِ فِيلٍ، ولم تكن
مَرَاجلُ قَومي من جَديد القَماقِم

أضف تعليقك