لات

Print Friendly, PDF & Email

أَبو زيد في قوله: لاتَ حِينَ مَناصٍ، قال: التاء فيها صِلةٌ
والعرب تَصِلُ هذه التاء في كلامها وتَنْزِعُها؛ وأَنشد:
طَلَبُوا صُلْحَنا ولات أَوانٍ،
فأَجَبْنا أَنْ لَيسَ حِينَ بَقاءِ
قال: والأَصل فيها لا، والمعنى فيها لَيْسَ، والعرب تقول ما
أَسْتَطِيعُ وما أَسْطِيعُ، ويقولون ثُمَّتَ في موضع ثُمَّ، ورُبَّتَ في موضع
رُبَّ، ويا وَيْلَتنا ويا وَيْلَنا. وذكر أَبو الهيثم عن نَصْرٍ الرازي أَنه
قال في قولهم لاتَ هَنّا أي ليسَ حين ذلكَ، وإنما هُو لا هَنَّا، فأَنَّثَ
لا فقيل لاةَ ثم أُضيفَ فتحوَّلت الهاء تاء، كما أَنَّثوا رُبَّ رُبَّةَ
وثُمَّ ثُمَّتَ، قال: وهذا قول الكسائي. وقال الفراء: معنى ولاتَ حِينَ
مَناصٍ أَي ليس بِحِينِ فِرارٍ، وتَنْصِبُ بها لأَنها في معنى ليس؛
وأَنشد:
تَذَكَّر حُبَّ لَيْلى لاتَ حِينا
قال: ومن العرب من يَخْفِض بلاتَ؛ وأَنشد:
طَلَبُوا صُلْحَنا ولاتَ أَوانٍ
قال شمر: أَجمع علماء النحويين من الكوفيين والبصريين أَن أَصل هذه
التاء التي في لاتَ هاء، وُصِلَت بلا فقالوا لاةَ لغير معنى حادث، كما زادوا
في ثُم وثُمةَ ،لَزِمت، فلما ،صَلُوها جعلوها تاء.

أضف تعليقك