قنزع

Print Friendly, PDF & Email

القَنْزَعةُ والقُنْزُعُة؛ الأَخيرة عن كراع: واحدة القَنازِعِ،
وهي الخُصْلةُ من الشعَر تُتْرَكُ على رأْس الصبيّ، وهي كالذّوائِبِ في
نواحي الرأْس. والقَنْزَعةُ: التي تتخذها المرأَة على رأْسها. وفي الحديث:
أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال لأُم سليم: خَضِّلِي قَنازِعَكِ أَي
نَدِّيها ورَطِّلِيها بالدُّهْنِ لِيَذْهَبَ شَعَثُها، وقَنازِعُها خُصَلُ
شَعَرِها التي تَطايَرُ من الشَّعَثِ وتَمَرَّطُ، فأَمرها بتَرْطِيلِها
بالدُّهْن ليذهب شَعَثُه؛ وفي خبر آخر: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، نهى
عن القَنازِعِ؛ هو أَن يؤخذ بعض الشعر ويترك منه مواضع متفرّقة لا تؤخذ
كالقَزَعِ. ويقال: لم يبق من شعَرِه إِلا قُنْزُعةٌ، والعُنْصُوةُ مثل
ذلك، قال: وهذا مثل نهيه عن القَزَعِ. وفي حديث ابن عمر: سئل عن رجل أَهَلَّ
بعُمْرةٍ وقد لَبَّدَ وهو يريد الحج فقال: خذ من قَنازِعِ رأسك أَي مما
ارتفع من شعرك وطال. وفي الحديث: غَطِّي قَنازِعَكِ يا أُمّ أَيْمَنَ،
وقيل:هو القليل من الشعر إِذا كان في وسط الرأْس خاصّةً؛ قال ذو الرمة يصف
القَطا وفِراخَها:
يَنُؤْنَ، ولم يُكْسَيْنَ إِلاَّ قَنازِعاً
من الرِّيشِ، تَنْواءَ الفِصالِ الهَزائِلِ
وقيل: هو الشعر حَوالَي الرأْس؛ قال حميد الأَرقط يصف الصَّلَعَ:
كأَنَّ طَسًّا بَيْنَ قُنْزُعاتِه
مَرْتاً، تَزِلُّ الكَفُّ عن قِلاته
(* قوله« قلاته» كذا بالأصل، وهو جمع القلت بالفتح: النقرة في الجبل
يستنقع فيها الماء، وفي شرح القاموس: صفاته، واحد الصفا بالفتح فيهما.)
والجمع قُنْزُعٌ؛ قال أَبو النجم:
طَيَّر عنها قُنْزُعاً من قُنْزُعِ
مَرُّ اللَّيالِي؛ أَبْطِئِي وأَسْرِعِي
ويروى:
سُيِّرَ عنه قُنْزُعٌ عن قُنْزُعِ
والقُنْزُعُ والقُنْزُعةُ: الريش المجتمع في رأْس الديك. والقُنْزُعةُ:
المرأَة القصيرة. الأَزهري: القنزعة المرأَة القصيرة جدّاً. والقَنازِعُ:
الدّواهِي. والقُنْزُعةُ: العَجْبُ. وقَنازِعُ الشعر: خُصَلُه، وتشبه بها
قنازِعُ النصِيِّ والأَسْنِمةِ؛ قال ذو الرمة:
قَنازِع أَسْنامٍ بها وثُغام
والقَنَازِعُ وقَنازِعُ من الشعَر: ما تَبَقَّى في نَواحِي الرأْسِ
متفرقاً؛ وأَنشد:
صَيَّرَ مِنْكَ الرأْسَ قُنْزُعاتِ،
واحْتَلَقَ الشَّعْرَ على الهاماتِ
والقَنازِعُ في غير هذا: القبيحُ من الكلام؛ قال عدي بن زيد:
فَلَمْ أَجْتَعِلْ فيما أَتيْتُ مَلامةً،
أَتيْتُ الجَمالَ، واجْتَنَبْتُ القَنازعا
ابن الأَعرابي: القَنازِعُ والقَناذِعُ القبيحُ من الكلام، فاستوى
عندهما الزاي والذال في القبيح من الكلام، فأَما في الشعَر فلم أَسمع إِلا
القَنازِعَ. وروى الأَزهري عن سَرْوَعةَ الوُحاظِيِّ قال: كنا مع أَبي أَيوبَ
في غَزْوةٍ فرَأَى رجلاً مريضاً فقال له: أَبشر ما من مسلم يَمْرَضُ في
سبيل الله إِلاَّ حَطّ الله عنه خَطاياه ولو بَلَغَتْ قُنْزُعةَ رأْسِه،
قال: ورواه بُنْدارٌ عن أَبي داودَ عن شُعْبةَ، قال بُنْدارٌ: قلت لأَبي
داود: قل قُنْزُعة، فقال: قُنْذُعة، قال شمر: والمعروفُ في الشعَر
القُنْزُعةُ والقَنازِعُ كما لَقَّنَ بندار أَبا داود فلم يَلْقَنْه. والقَنازِعُ:
صِغارُ الناسِ. والقُنْزُعةُ: حَجر أَعظم من الجَوْزةِ.

أضف تعليقك