قمم

Print Friendly, PDF & Email

قَمَّ الشيءَ قَمّاً: كنسه، حجازية. وفي حديث عمر، رضي الله عنه:
أنه قدم مكة فكان يطوف في سِكَكِها فيمر بالقوم فيقول: قُمُّوا فِناءكم،
حتى مرّ بدار أَبي سفيان فقال: قُمُّوا فِناءكم فقال: نعم يا أَمير
المؤمنين حتى يجيء مُهَّانُنا الآن، ثم مرَّ به فلم يَصنع شيئاً، ثم مرَّ
ثالثاً فلم يصنع شيئاً، فوضع الدِّرَّة بين أُذنيه ضرباً، فجاءت هند فقالت:
واللهِ لَرُبَّ يومٍ لو ضربته لاقْشَعَرَّ بطن مكة، فقال: أَجل.
والمِقَمَّة: المِكْنَسة. والقُمامة: الكُناسة، والجمع قُمام. وقال
اللحياني: قُمامَة البيت ما كُسِح منه فأُلقي بعضه على بعض. الليث القَمُّ
مايُقَمُّ من قُمامات القُماش ويكنس. يقال: قَمَّ بيته يقُمُّه قَمّاً إذا
كنسه. وفي حديث فاطمة، عليها السلام: أَنها قَمَّتِ البيت حتى اغبرّت
ثيابها أي كنسته. وفي حديث ابن سيرين: أَنه كتب يسأَلهم عن المُحاقَلة،
فقيل: إنهم كانوا يشترطون لرب الماء قُمامة الجُرُن أي الكُساحة، والجُرُن:
جمع جَرِين وهو البَيْدَر. ويقال: أَلقِ قُمامة بيتك على الطريق أي كُناسة
بيتك. وتَقَمَّمَ أي تتبع القُمامَ في الكُناسات. قال ابن بري:
والقُمَّةُ، بالضم، المَزْبَلة؛ قال أَوْس ابن مَغْراء:
قالوا: فما حالُ مِسْكِينٍ؟ فَقُلْت لهم:
أَضحى كَقُمَّةِ دارٍ بَيْنَ أَنْداء
وقَمَّ ما على المائدة يَقُمُّه قَمّاً: أَكله فلم يَدَع منه شيئاً. وفي
الحديث: أَن جماعة من الصحابة كانوا يَقُمُّون شواربهم أي
يَسْتأْصِلونها قَصّاً، تشبيهاً بقَمِّ البيت وكنسه. وفي مثل لهم: أَدْرِكي
القُوَيْمَّة لا تأْكله الهوَيْمَّة؛ يعني الصبي الذي يأكل البعر والقَصَب وهو لا
يعرفه، يقول لأُمه: أَدركيه لا تأْكُلُه الهامَّةُ أَي الحية؛ وفي
التهذيب: أَراد بالقُوَيْمَّة الصبي الصغير يلقُط ما تقع عليه يده، فربما وقعت
يده على هامَّة من الهَوامِّ فتَلْسَعُه. وقَمَّت الشاةُ تَقُمُّ قَمّاً
إذا ارْتَمَّت من الأرض. واقْتَمَّت الشيء: طلبَتْه لتأْكله، وفي الصحاح:
إذا أَكلت من المِقَمَّة، ثم يستعار فيقال: اقْتَمَّ الرجل ما على
الخِوان إذا أكله كله، وقَمَّه فهو رجل مِقَمّ.
ْوالمِقَمَّةُ: مِرَمَّة الشاة تَلُفُّ بها ما أَصابت على وجه الأَرض
وتأكله. ابن الأَعرابي: للغَنم مَقامُّ، واحدتها مِقَمَّةٌ، وللخيل
الجَحافِلُ، وهي الشفة للإنسان. الأَصمعي: يقال مِقَمَّة ومِرَمَّة لفم الشاة،
قال: ومن العرب من يقول مَقمَّة ومَرَمَّة، قال: وهي من الكلب
الزُّلْقُوم، ومن السباع الخَطْمُ. والمِقَمّةُ: مِقَمَّةُ الثور. ابن سيده:
والمِقَمَّة والمَقَمَّةُ الشَّفة، وقيل: هي من ذوات الظِّلف خاصة، سميت بذلك
لأنها تَقْتَمُّ به ما تأْكله أي تَطلبه.
والقَمِيمُ: ما بقي من نبات عام أَوّل؛ عن اللحياني. ويقال ليبيس البقل:
القَمِيم، وقيل: القَمِيم حُطام الطَّرِيفة وما جَمعتْه الريح من
يَبيسها، والجمع أَقِمَّة. والقَميم: السويق؛ عن اللحياني؛ وأَنشد:
تُعَلَّلُ بالنَّبيذةِ حين تُمْسي،
وبالمَعْوِ المُكَمَّمِ والقَمِيم
(* قوله «بالنبيذة» كذا في الأصل والمحكم هنا، والذي في المحكم في كمم
وفي معو: بالنهيدة؛ وفسر النهيدة بالزبدة).
وقَمَّ الفحلُ الإبل يَقُمُّها قَمًّا وأَقَمَّها إقْماماً: اشتمل عليها
وضرَبها كلها فأَلقحها، وكذلك تَقَمَّمها واقْتَمَّها حتى قَمَّتْ
تَقِمُّ وتَقُمُّ قُموماً، وإنه لَمِقَمُّ ضِرابٍ؛ قال:
إذا كَثُرَتْ رَجْعاً، تَقَمَّمَ حَوْلَها
مِقَمُّ ضِرابٍ للطَّرُوقة مِغْسَلُ
وتَقَمَّم الفحلُ الناقةَ إذا علاها وهي باركة ليضْرِبها، وكذلك الرجل
يعلو قِِرْنَه؛ قال العجاج:
يَقْتَسِرُ الأَقْرانَ بالتَّقَمُّمِ
ويقال: شد الفرسُ على الحِجْر فَتَقَمَّمها أَي تَسَنَّمها. وجاء
القَومُ القِمَّة أي جميعاً، دخلت الأَلف واللام فيه كما دخلت في الجَمَّاء
الغَفير. والقِمّةُ: أعلى الرأْسِ وأَعلى كلِّ شيء. وقِمَّةُ النخلة:
رأْسها. وتَقَمَّمها: ارتقى فيها حتى يبلغ رأسَها. وقِمَّةُ كل شيء: أَعلاه
ووسطه. وتَقْمِيم النجم: أَن يتوسط السماء فتراه على قِمَّة الرأس.
والقِمَّة، بالكسر: القامةُ؛ عن اللحياني. وهو حَسن القِمَّة أَي اللِّبْسةِ
والشخص والهيئة، وقيل: القِمّة شَخْص الإنسان ما دام قائماً، وقيل: ما دام
راكباً. يقال: أَلقى عليه قِمّتَه أي بدنه. ويقال: فلان حَسَنُ القامةِ
والقِمّةِ والقُومِيّةِ بمعنى. يقال: إنه لحسن القِمّةِ على الرَّحْل. وفي
الحديث: أَنه حَضّ على الصدقة فقام رجل صغير القِمَّة؛ القِمَّةُ، بالكسر:
شخص الإنسان إذا كان قائماً، وهي القامةُ. والقِمَّةُ أيضاً: وسط
الرأْس. والقِمّة: رأْس الإنسان؛ وأَنشد:
ضَخْم الفَرِيسةِ لو أَبْصَرْت قِمَّتَه،
بَيْنَ الرِّجالِ، إذاً شَبَّهْتَه الجَبَلا
الأصمعي: القِمّةُ قمَّة الرأْس وهو أَعلاه. يقال: صار القَمر على
قِمَّة الرأْس إذا صار على حِيال وسط الرأْس؛ وأَنشد:
على قِمَّةِ الرأس ابنُ ماءٍ مُحَلِّقُ
والقِمّة والقُمامةُ: جماعة القَوْم. وتَقَمَّمَ الفرَسُ الحِجْرَ:
علاها.
والقَمْقامُ والقُماقِمُ من الرجال: السيّد الكثير الخير الواسع الفضل.
ويقال: سيد قُماقِمٌ، بالضم، لكثرة خيره؛ وأَنشد ابن بري:
أَوْرَثَها القُماقِمُ القُماقِما
ووقع في قَمْقام من الأَمر أي وقع في أَمر عظيم كبير. والقَمْقامُ:
الماء الكثير. وقَمْقام البحر: مُعْظَم لاجتماع مائه، وقيل: هو البحر كله،
والبحر القَمْقام أَيضاً؛ قال الفرزدق:
وغَرِقْت حينَ وَقَعْت في القَمْقام
والقَمْقام: البحر. وفي حديث علي، عليه السلام: يَحملها الأَخْضَرُ
المُثْعَنْجَرُ، والقَمْقامُ المُسَخَّر: هو البحر
(* في النهاية: المثعنجر
بكسر الجيم، والمسجِر بدل المسخر). والقَمْقامُ: العدد الكثير،
والقُمْقُمانُ مثله. وعدد قَمْقامٌ وقُماقِمٌ
وقُمْقُمانٌ؛ الأَخيرة عن ثعلب: كثير؛ وأَنشد للعجاج:
له نَواحٍ وله أُسْطُمُّ،
وقُمْقُمانُ عَدَدٍ قُمْقُمُّ
هو من قَمْقامٍ العدَدِ الكثير؛ قال رَكَّاضُ ابن أَبَّاقٍ:
من نَوْفَلٍ في الحَسَبِ القَمْقامِ
وقال رؤبة:
من خَرَّ في قَمْقامِنا تَقَمْقَما
أَي من خَرَّ في عددنا غُمِر وغُلِب كما يُغْمر الواقع في البحر
الغَمْر. والقَمْقام: صِغار القِرْدانِ وضرب من القمل شديد التشبُّث بأُصول
الشعر، واحدتها قَمْقامة، وقيل: هي القُداد أوَّل ما يكون صغيراً لا يكاد يرى
من صغره؛ وقوله:
وعَطَّنَ الذِّبَّانُ في قَمْقامِها
لم يفسره ثعلب؛ قال ابن سيده: وقد يجوز أَن يعني الكثير أَو يعني
القِرْدان.
ابن الأَعرابي: قَمَّ إذا جَمع وقَمَّ إذا جَفَّ. وقَمْقَم الله عَصَبَه
أَي جَفَّفَ عصَبه. وقَمْقَمَ الله عصبه أَي سلَّط الله عليه
القَمْقام، وقيل: قَمْقَم الله عصَبه أي جَمعه وقَبَضه، وقال ثعلب: شدَّده، ويقال
ذلك في الشتم.
والقُمْقُمُ: الجَرَّة؛ عن كراع. والقُمْقُم: ضرب من الأَواني؛ قال
عنترة:
وكأَنَّ رُبّاً أَو كحِيلاً مُعْقَداً
حَشَّ القيانُ به جوانِبَ قُمْقُمِ
(* قوله «القيان» هذا ما في الأصل وابن سيده، والذي في المعلقات:
الوقود).
والقُمْقُمُ: ما يُسْتَقى به من نحاس، وقال أَبو عبيد: القُمْقُم
بالرُّومية. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: لأَن أَشْربَ قُمْقُماً أَحْرَقَ ما
أَحرَقَ أَحبُّ إليّ من أن أَشرب نبيذَ جَرٍّ؛ القُمقم: ما يسخن فيه الماء
من نحاس وغيره، ويكون ضيّق الرأْس، أَراد شرب ما يكون فيه من الماء
الحارّ؛ ومنه الحديث: كما يَغْلي المِرْجَلُ بالقُمْقم؛ قال ابن الأَثير:
هكذا رُوي، ورواه بعضهم: كما يَغْلي المِرْجَلُ القُمْقُم، قال: وهو أَبين
إن ساعدته صحة الرواية. والقُمْقُم: الحُلْقوم. وقُمَيْقِمٌ: ماء ينزله من
خرج من عانةَ يريد سِنْجارَ؛ قال القطامي:
حَلَّتْ جَنُوبُ قُمَيْقِماً بِرِهانِها،
فَمَتى الخَلاصُ بِذِي الرِّهانِ المُغْلَق؟
وفي المثل: على هذا دارَ القُمْقُم أي إلى هذا صار معنى الخبر، يُضرب
للرجل إذا كان خبيراً بالأَمر، وكذلك قولهم: على يَديَّ دارَ الحديثُ،
والجمع قَماقِمُ. والقِمْقِم: البُسْر اليابس، بالكسر، وقيل: هو ما يبس من
البُسر إذا سقط اخضرّ ولانَ؛ قال مَعدان ابن عبيد:
وأَمةٍ أَكَّالةٍ للقِمْقِم

أضف تعليقك