قطا

Print Friendly, PDF & Email

قَطا يَقْطو: ثَقُل مشيه .
والقَطا: طائر معروف، سمي بذلك لثِقَل مَشيْه، واحدته قَطاة، والجمع
قَطَوات وقَطَياتٌ، ومشيها الاقْطِيطاء . تقول: اقْطَوْطَتِ القَطاةُ
تَقْطَوْطي ، وأَما قَطت تَقْطُو فبعض يقول من مشيها، وبعض يقول من صوتها ،
وبعض يقول صوتها القَطْقَطةُ. والقَطْوُ: تَقَارُب الخَطْو من النَّشاط .
والرجل يَقْطَوْطي في مشيه إذا اسْتَدارَ وتَجَمَّع؛ وأَنشد:
يَمْشِي مَعاً مُقْطَوْطِياً إذا مَشَى
وقَطَت القَطاةُ: صوّتت وحدها فقالت قَطاقَطا؛ قال الكسائي: وربما
قالوا في جمعه قَطَياتٍ، ولَهَياتٍ في جمع لَهاة الإنسان، لأن فَعَلْت منهما
ليس بكثير فيجعلون الألف التي أَصلها واو ياء لقلتها في الفعل ، قال :
ولا يقولون في غَزَواتٍ غَزَيات لأن غَزَوْتُ أَغْزُو كثير معروف في
الكلام. وفي المثل: إنه لأَصْدَقُ من قَطاة؛ وذلك لأنها تقول قَطا قَطا. وفي
المثل أَيضاً: لو تُرِكَ القَطا لَنامَ؛ يضرب مثلاً لمن يَهِيجُ إذا
تُهُيِّج . التهذيب: دل بيت النابغة أَن القَطاة سميت قَطاة بصوتها؛ قال
النابغة :
تَدْعُو قَطا ، وبه تُدْعى إذا نُسِبَتْ ،
يا صِدْقَها حِينَ تَدْعُوها فتَنْتَسِبُ
وقال أَبو وَجْزة يصف حميراً وردت ليلاً ماء فمرت بِقَطاً وأَثارَتْها:
ما زِلْنَ يَنْسُبْنَ وَهْناً كلَّ صادِقةٍ ،
باتَتْ تُباشِرُ عُرْماً غَيْرَ أَزْواجِ
يعني أَنها تمرُّ بالقَطا فتُثِيرها فتَصِيح قَطا قطا، وذلك انتسابها.
الفراء: ويقال في المثل إنه لأدَلُّ من قَطاة، لأنها تَرد الماء ليلاً من
الفَلاة البعيدة.
والقَطَوانُ والقَطَوْطَى: الذي يُقارِبُ المشي من كل شيء . وقال شمر :
وهو عندي قَطْوان، بسكون الطاء، والأُنثى قَطَوانة وقَطَوطاة، وقد قَطا
يَقْطُو قَطْواً وقُطُوًّا واقْطَوْطى.
والقَطَوطى: الطويل الرجلين إلا أَنه لا يقارب خَطْوه كمشي القطا.
والقَطاةُ: العَجُز ، وقيل: هو ما بين الوَرِكين، وقيل: هو مَقعَد
الرِّدف
(* قوله «مقعد الردف» هي عبارة المحكم . وقوله «موضع إلخ» هي عبارة
التهذيب جمع المؤلف بينهما على عادته معبراً بأو.) أَو موضع الردف من
الدابة خلف الفارس ، ويقال: هي لكل خَلْق؛ قال الشاعر:
وكَسَتِ المِرْطَ قَطاةً رَجْزجا
وثلاث قَطَوات. والقَطا: مَقْعَد الرِّدف وهو الرِّديف؛ قال امرؤ القيس:
وصُمٌّ صِلابٌ ما يَقِينَ من الوَجى،
كأَنَّ مَكانَ الرِّدْفِ منه على رالِ
يصفه بإشرافِ القَطاة. والرَّأْلُ: فرخ النَّعامِ؛ ومنه قول الراجز:
وأَبوكَ لم يَكُ عارِفاً بلَطاتِه ،
لا فَرْقَ بينَ قَطاتِه ولَطاتِه
وتقول العرب في مثل: ليس قَطاً مثلَ قُطَيٍّ أَي ليس النَّبِيلُ
كالدَّنيءِ؛ وأَنشد:
ليس قَطاً مِثْلَ قُطَيٍّ ، ولا الـ
ـمَرْعِيُّ ، وفي الأَقْوامِ ، كالرّاعِي
أَي ليس الأَكابر كالأَصاغر .
وتَقَطَّى عني بوجهه: صدَف لأنه إذا صدَف بوجهه فكأَنه أَراه عَجُزَه؛
حكاه ابن الأَعرابي وأَنشد :
أَلِكْني إلى المَوْلى الذي كُلَّما رَأى
غَنِياًّ تَقَطَّى ، وهو للطَّرف قاطِعُ
ويقال: فلان من رَطاتِه
(* قوله «من رطاته» ليس من المعتل وإنما هو من
الصحيح، ففي القاموس: الرطأ، محركة، الحمق، ولينت هنا للمشاكلة
والازدواج .)
لا يعرف قَطاتَه من لَطاتِه؛ يضرب مثلاً للرجل الأَحمق لا يعرف قُبُله
من دُبُرِه من حَماقَته .
وقال أَبو تراب: سمعت الحُصَيْبي يقول تَقَطَّيْتُ على القوم
وتَلَطَّيْتُ عليهم إذا كانت لي طَلِبةٌ فأَخذت من مالهم شيئاً فسبقت به
.والقَطْوُ: مُقاربة الخَطْو مع النَّشاط، يقال منه: قطا في مِشْيته
يَقْطُو، واقْطَوطى مثله، فهو قَطَوان ، بالتحريك ، وقَطَوطَى أَيضاً ، على
فَعَوْعَلٍ، لأَنه ليس في الكلام فعَوَّل، وفيه فَعَوْعَل مثل عَثَوثَل،
وذكر سيبويه فيما يلزم فيه الواو أَن تبدل ياء نحو أَغْزَيْت
واسْتَغْزَيت أَن قَطَوْطى فَعَلْعَلٌ مثل صَمَحْمحٍ، قال: ولا تجعله فَعَوْعَلاً
لأَن فعَلْعَلاً أَكثر من فَعَوْعَلٍ، قال: وذكر في موضع آخر أَنه
فَعَوْعَل، قال السيرافي: هذا هو الصحيح لأَنه يقال اقْطَوْطَى واقْطَوْطى
افعَوْعَل لا غير . قال: والقَطَوطى أَيضاً القصير الرجلين، وقال ابن
ولاّد: الطويل الرجلين، وغلطه فيه علي بن حمزة . وقال ثعلب: المُقْطَوْطي
الذي يَخْتِل ؛ وأَنشد للزِّبرقان:
مُقْطَوْطِياً يَشْتِمُ الأَقْوامَ ظالِمَهُمْ ،
كالعِفْوِ سافَ رَقِيقَي أُمِّه الجَذَعُ
مقطوطياً أَي يختل جاره أَو صديقه ، والعِفْوُ: الجَحْش، والرقيقان:
مَراقُّ البطن أَي يريد أَن ينزو على أُمه.
والقَطْيُ: داء يأْخذ في العجز؛ عن كراع.
وتَقَطَّت الدلو: خرجت من البئر قليلاً قليلاً؛ عن ثعلب ؛ وأَنشد :
قد أَنْزِعُ الدلْوَ تَقَطَّى في المَرَسْ،
تُوزِغُ من مَلْءٍ كإيزاغِ الفَرَسْ
والقَطَياتُ: لغة في القَطَوات . وقُطَيَّات: موضع . وكساء
قَطَوانيٌّ، وقَطَوانُ: موضع بالكوفة. وقُطَيَّاتٌ: موضع ، وكذلك قَطاتانِ موضع،
ورَوْض القَطا ؛ قال:
أَصابَ قُطَيّاتٍ فَسالَ لِواهُما
ويروى: أَصاب قَطاتَيْنِ ؛ وقال أَيضاً:
دَعَتْها التَّناهِي برَوْضِ القَطا
إلى وحْفَتَيْنِ إلى جُلْجُل
(* قوله « إلى وحفتين إلخ» هذا بيت المحكم . وفي مادة وح ف بدل هذا
المصراع: فنعف الوحاف إلى جلجل)
ورياض القطا: موضع ؛ وقال :
فما رَوْضةٌ من رِياضِ القَطا ،
أَلَثَّ بها عارِضٌ مُمْطِرُ
وقُطَيَّةُ بنت بشر: امرأَة مَرْوان بن الحكم.
وفي الحديث: كأني أَنظر إلى موسى بن عمران في هذا الوادي مُحْرماً بين
قَطَوانِيَّتَيْن؛ القَطَوانِيَّةُ: عباءة بيضاء قصيرة الخَمْلِ، والنون
زائدة، كذا ذكره الجوهري في المعتل ، وقال: كساء قَطَوانيٌّ؛ ومنه حديث
أُمّ الدرداء: قالت أَتاني سَلْمانُ الفارسيُّ فسلم علي وعليه عَباءة
قَطَوانِيّة، والله أَعلم .

أضف تعليقك