قسب

Print Friendly, PDF & Email

القَسْب: التمر اليابسُ يَتَفَتَّتُ في الفم، صُلْبُ النَّواة؛ قال
الشاعر يصف رمحاً:
وأَسْمَرَ خَطِّـيّاً، كأَنَّ كُعُوبَه * نَوى القَسْبِ قد أَرْمى ذراعاً على العَشْرِ
قال ابن بري: هذا البيت يُذكَر أَنه لحاتم الطائي، ولم أَجده في شعره. وأَرْمَى وأَرْبى، لغتان. قال الليث: ومن قاله بالصاد، فقد أَخطأَ. ونَوَى القَسْبِ: أَصْلَبُ النَّوى.
والقُسَابة: رَدِيءُ التمر. والقَسْبُ: الصُّلْب الشديد؛ يقال إِنه لقَسْبُ العِلْباء: صُلْبُ العَقَب والعَصَب؛ قال رؤبة:
قَسْبُ العَلابي جِرَاءُ الأَلْغاد
وقد قَسُبَ قُسُوبةً وقُسُوباً.
وذَكَرٌ قَيْسَبَانٌ إِذا اشْتَدَّ وغَلُظَ؛ قال:
أَقْبَلْتُهُنَّ قَيْسَبَاناً قارِحَا
والقَسْبُ والقِسْيَبُّ: الطويلُ الشديدُ من كل شيء؛ وأَنشد:
أَلا أَراك يا ابنَ بِشْرٍ خَبَّا، * تَخْتِلُها خَتْلَ الوَليدِ الضَّبَّا
حتى سَلَكْتَ عَرْدَكَ القِسْيَبَّا * في فَرْجِها، ثم نَخَبْتَ نَخْبا
وفي حديث ابن عُكَيْمٍ: أَهْدَيْتُ إِلى عائشة، رضي اللّه عنها، جِراباً من قَسْبِ عَنْبر؛ القَسْبُ: الشديد اليابس من كل شيءٍ؛ ومنه قَسْبُ التمر، ليُبْسِه. والقَسْبُ: الطويلُ من الرجال. والقَسِـيبُ: صَوْتُ الماء؛ قال عَبِـيد:
أَو فَلَج ببَطْن وادٍ، * للماءِ مِنْ تَحْتِه قَسِـيبُ(1)
(1 قوله «أو فلج ببطن واد إلخ» أنشده المؤلف كالجوهري في ف ل ج وقال: ولو روى في بطون واد لاستقام الوزن.)
قال ابن السكيت: مررت بالنهر وله قَسِـيبٌ أَي جَرْية. وقد قَسَبَ
يَقْسِبُ. التهذيب: القَسِـيبُ صوتُ الماء، تحتَ وَرَقٍ أَو قُماش؛ قال عبيد:
أَو جَدْوَلٍ في ظِلالِ نَخْلٍ، * للماء مِنْ تَحْتِه قَسِـيبُ
وسمعت قَسِـيبَ الماء وخَريرَه أَي صوته.
والقَسُّوبُ: الخِفاف، هكذا وقع؛ قال ابن سيده: ولم أَسمع بالواحد منه؛ قال حسان بن ثابت:
تَرَى فَوْقَ أَذْنابِ الرَّوابي، سَواقِطاً، * نِعالاً وقَسُّوباً ورَيْطاً مُعَضَّدَا
ابن الأَعرابي: القَسُوبُ الخُفُّ، وهو القَفْشُ والنِّخَافُ.
والقاسِبُ: الغُرْمُول الـمُتْمَهِلُّ.
والقَيْسَبُ: ضَرْبٌ من الشجر؛ قال أَبو حنيفة: هو أَفضل الـحَمْضِ. وقال مَرَّة: القَيْسَبةُ، بالهاءِ، شُجَيْرة تَنْبُتُ خُيوطاً مِن أَصل واحد، وتَرْتَفع قَدْرَ الذراع، ونَوْرَتُها كَنَوْرَةِ البَنَفْسَج،
ويُسْتَوْقَدُ برُطُوبتها، كما يُسْتَوْقَدُ اليَبِـيسُ. وقَيْسَبٌ: اسم.
وقَسَبَتِ الشمسُ: أَخذتْ في الـمَغِـيب.

أضف تعليقك