غيل

Print Friendly, PDF & Email

الغَيْلُ: اللبن الذي ترضِعه المرأَة ولدَها وهي تؤْتَى؛ عن ثعلب؛
قالت أُم تأَبَّط شرًّا تُؤَبِّنُه بعد موته:
ولا أَرضعْته غَيْلا
وقيل: الغَيْل أَن تُرضِع المرأَة ولدَها على حَبَل، واسم ذلك اللبن
الغَيْل أَيضاً، وإِذا شربه الولد ضَوِيَ واعْتَلَّ عنه. وأَغالَتِ المرأَة
ولدَها، فهي مُغِيلٌ، وأَغْيَلَتْه فهي مُغْيِل: سقَتْه الغَيْل الذي هو
لبن المأْتِيَّة أَو لبن الحبلى، وهي مُغيل ومُغْيِل، والولد مُغالٌ
ومُغْيَل؛ قال امرؤ القيس:
ومِثْلك حُبْلى قد طَرَقتُ ومُرْضِعاً،
فأَلْهَيْتُها عن ذي تَمائم مُغْيَلِ
(* في المعلّقة: محوِلِ بدل مُغيِلِ).
وأَنشد سيبويه:
ومثلك بكراً قد طرقت وثيِّبا
وأَنشد ابن بري للمتنخل الهذلي:
كالأَيْمِ ذي الطُّرَّة، أَو ناشِئِ الـ
ـبَرْدِيِّ تحت الحَفَإِ المُغْيِل
وأَغال فلان ولده إِذا غشيَ أُمّه وهي ترضعه، واسْتَغْيَلتْ هي نفسها،
والاسم الغِيلة. يقال: أَضرَّت الغيلة بولد فلان إِذا أُتيت أُمّه وهي
ترضعه، وكذلك إِذا حَمَلت أُمّه وهي ترضعه. وفي الحديث: لقد هَمَمْت أَن
أَنْهَى عن الغِيلة ثم أُخبرت أَن فارس والرُّومَ تفعل ذلك فلا يَضِيرهم.
ويقال: أَغْيَلَت الغَنم إِذا نُتِجت في السنة مرتين؛ قال: وعليه قول
الأَعشى:
وسِيقَ إِليه الباقِر الغُيُلُ
وقال ابن الأَثير في شرح النَّهْي عن الغِيلة، قال: هو أَن يجامع الرجل
زوجته إِذا حملت وهي مرضع، ويقال فيه الغِيلَة والغَيْلة بمعنى، وقيل:
الكسر للاسم والفتح للمرّة، وقيل: لا يصح الفتح إِلاَّ مع حذف الهاء.
والغِيلَة: هو الغَيْل، وذلك أَن يجامع الرجل المرأَة وهي مرضع، وقد أَغال
الرجل وأَغْيَل. والغَيْل والمُغْتال: الساعد الريّان الممتلئ؛ قال:
لَكاعبٌ مائلة في العِطْفَيْن،
بيضاء ذاتُ ساعِدَين غَيْلَيْن
أَهْوَنُ من ليلي وليلِ الزَّيْدَين،
وعُقَب العِيسِ إِذا تمطَّيْن
وقال المتنخل الهذلي:
كوَشْمِ المِعْصَم المُغْتالِ، غُلَّت
نَواشِزُه بِوَسْمٍ مُسْتَشاطِ
وقال ابن جني: قال الفراء إِنما سمي المِعصم الممتلئ مُغْتالاً لأَنه
من الغَوْل، وليس بقويّ لوجُودِنا ساعد غَيْل في معناه. وغلام غَيْل
ومُغْتال: عظيم سمين، والأُنثى غَيْلة. والغَيْلة، بالفتح: المرأَة السمينة.
أَبو عبيدة: امرأَة غَيْلة عظيمة؛ وقال لبيد:
ويَبْرِي عِصِيًّا دونها مُتْلَئِبَّةً،
يرى دونها غَوْلاً من التُّرْب غائِلا
أَي تُرْباً كثيراً يَنْهال عليه، يعني ثوراً وحشيّاً يتَّخِذ كِناساً
في أَصل أَرْطاة والتراب والرمل غَلَبه لكثرته؛ وقال آخر:
يتبعْنَ هَيْقاً جافِلاَ مُضَلّلا،
قعُود حنٍّ مستقرّاً أَغْيَلا
(* قوله «قعود حن» هكذا في الأصل).
أَراد بالأَغْيل الممتلئ العظيم. واغْتال الغلامُ أَي غلُظ وسمن.
والغَيْل: الماء الجاري على وجه الأَرض. وفي الحديث: ما سقي بالغَيْل فيه
العُشر، وما سقي بالدَّلْو ففيه نصف العُشر؛ وقيل: الغَيْل، بالفتح، ما جرى
من المياه في الأَنهار والسَّواقي وهو الفَتْحُ، وأَما الغَلَلُ فهو الماء
الذي يجري بين الشجر. وقال الليث: الغَيْل مكان من الغَيْضة فيه ماء
مَعِين؛ وأَنشد:
حِجارةُ غَيْلٍ وارِشات بطُحْلُب
والغَيْل: كل موضع فيه ماء من واد ونحوه. والغَيْل: العلَم في الثوب،
والجمع أَغْيال؛ عن أَبي عمرو؛ وبه فسر قول كثيِّر:
وحَشاً تَعاوَرُها الرِّياح، كأَنها
تَوْشِيح عَصْبِ مُسَهَّم الأَغْيالِ
وقال غيره: الغَيْل الواسع من الثياب، وزعم أَنه يقال: ثوب غَيْل؛ قل
ابن سيده: وكلا القولين في الغَيْل ضعيف لم أَسمعه إِلا في هذا التفسير.
والغِيلُ: الشجر الكثير الملتفّ، يقال منه: تَغَيَّل الشجر، وقيل: الغِيلُ
الشجر الكثير الملتف الذي ليس بشَوك؛ وأَنشد ابن بري لشاعر:
أَسَدٌ أَضْبَط، يمشي
بين طَرْفاءٍ وغِيلِ
وقال أَبو حنيفة: الغِيل جماعة القصَب والحَلْفاء؛ قال رؤبة:
في غِيل قَصْباءٍ وخِيس مُخْتَلَق
والجمع أَغْيال. والغِيل، بالكسر: الأَجَمة، وموضع الأَسد غِيل مثل
خِيسٍ، ولا تدخلها الهاء، والجمع غُيول؛ قال عبد الله بن عجلان النهدي:
وحُقَّة مسك من نِساءٍ لبستها
شبابي، وكأْس باكَرَتْني شَمُولُها
جَدِيدةُ سِرْبالِ الشَّبابِ، كأَنها
سَقِيَّةُ بَرْدِيٍّ، نَمَتْها غُيُولُها
قال ابن بري: والغُيول ههنا جمع غَيْل، وهو الماء يجري بين الشجر لأَن
الماء يسقي والأَجَمة لا تسقي. وفي حديث قس: أَسدُ غِيِلِ، الغِيل،
بالكسر: شجر ملتفّ يستتر فيه كالأَجَمة؛ وفي قصيد كعب:
بِبَطْن عَثَّر غِيلٌ دونهُ غِيلُ
وقول الشاعر:
كَذَوائب الحَفَإِ الرَّطيب عَطابه
غِيلٌ، ومَدَّ بجانِبَيْه الطُّحْلُبُ
غِيلٌ: الماء الجاري على وجه الأَرض.
والمُغَيِّل: النَّابت في الغِيل؛ قال المتنخل الهذلي يصف جارية:
كالأَيْمِ ذي الطُّرَّة، أَو ناشِئ الـ
ـبَرْدِيِّ، تحت الحَفَإِ المُغْيِلِ
والمُغَيِّل: كالمُغْيِل، وقيل: كل شجرة كثرت أَفْنانها وتَمَّت
والتفَّت فهي مُتَغَيِّلة. والمِغْيال: الشجرة المُلْتَفَّة الأَفْنان الكثيرة
الورق الوافِرَة الظِّلّ. وأَغْيَل الشجر وتَغَيَّل واسْتَغْيَل: عظُم
والتفَّ. ابن الأَعرابي: الغَوائِل خُروق في الحوض، واحدتها غائِلة؛
وأَنشد:وإِذا الذَّنوب أُحِيل في مُتَثَلِّمٍ،
شُرِبت غَوائل مائِهِ وهُزُوم
والغائلة: الحِقْد الباطن، اسم كالوابِلَة. وفلان قليل الغائلة
والمَغالة أَي الشرّ. الكسائي: الغَوائل الدواهي. والغِيلة، بالكسر: الخَدِيعة
والاغْتِيال. وقُتِل فلان غِيلة أَي خُدْعة، وهو أَن يخدعه فيذهب به إِلى
موضع، فإِذا صار إِليه قتله وقد اغْتِيل. قال أَبو بكر: الغِيلة في كلام
العرب إِيصال الشرّ والقتل إِليه من حيث لا يعلم ولا يشعُر. قال أَبو
العباس: قتله غِيلة إِذا قتله من حيث لا يعلم، وفَتَك به إِذا قتله من حيث
يراه وهو غارٌّ غافِل غير مستعدٍّ. وغال فلاناً كذا وكذا إِذا وصل إِليه
منه شرّ؛ وأَنشد:
وغالَ امْرَأً ما كان يخشى غوائِلَه
أَي أَوصل إِليه الشرَّ من حيث لا يعلم فيستعدّ. ويقال: قد اغْتاله إِذا
فعل به ذلك. وفي حديث عمر: أَنّ صبيّاً قُتل بصَنْعاء غِيلة فقَتل به
عمر سبعة أَي في خُفْية واغْتيال وهو أَن يُخدَع ويُقتَل في موضع لا يراه
فيه أَحد. والغِيلة: فِعْلة من الاغتيال. وفي حديث الدعاء: وأَعوذ بك أَن
أُغْتال من تحتي أَي أُدْهَى من حيث لا أَشعرُ، يريد به الخَسْف.
والغِيلة: الشِّقْشِقَة؛ أَنشد ابن الأَعرابي:
أَصْهَبُ هَدّار لكل أَرْكَبِ،
بغِيلةٍ تنسلُّ نحو الأَنْيبِ
وإِبل غُيُل: كثيرة، وكذلك البقر؛ وأَنشد بيت الأَعشى:
إِنِّي لعَمْر الذي خَطَتْ مَنَاشِبُها
تَخْدِي، وسِيق إِليه الباقِرُ الغُيُلُ
ويروى: خَطَتْ مَناسِمُها، الواحد غَيُول؛ حكى ذلك ابن جني عن أَبي عمرو
الشيباني عن جده. وقال أَبو عمرو: الغَيُول المنفرد من كل شيء، وجمعه
غُيُل، ويروى العُيُل في البيت بعين غير معجمة، يريد الجماعة أَي سِيق
إِليه الباقر الكثير. وقال أَبو منصور: والغُيُل السِّمان أَيضاً.
وغَيْلان: اسم رجل. وغَيْلان بن حُرَيث: من شعرائهم، وكذا وقع في كتاب
سيبويه، وقيل: غَيْلان حرب، قال: ولست منه على ثقة. واسم ذي الرمة:
غَيْلان بن عُقْبة؛ قال ابن بري: من اسمه غَيْلان جماعة: منهم غَيْلان ذو
الرمة، وغَيْلان بن حريث الراجز، وغَيْلان بن خَرَشة الضَّبي، وغيلان ابن
سلمَة الثقفيّ. وأُمّ غَيْلان: شجر السَّمُر.

أضف تعليقك