عطب

Print Friendly, PDF & Email

العَطَبُ: الهلاك، يكون في الناس وغيرهم. عَطِبَ، بالكسر، عَطَباً، وأَعْطَبه: أَهْلَكه. والـمَعاطِبُ: الـمَهالِكُ، واحدُها مَعْطَبٌ.
وعَطِبَ الفَرَسُ والبعيرُ: انْكَسَرَ، أَو قامَ على صاحِـبه.
وأَعْطَبْته أَنا إِذا أَهلكته.
وفي الحديث ذِكْرُ عَطَبِ الـهَدْيِ، وهو هَلاكُه، وقد يُعَبَّر به عن
آفةٍ تَعتَريه، تمنعه عن السير، فيُنْحَرُ. واستعمل أَبو عبيد العَطَبَ في الزَّرْع فقال: فنَرَى أَنَّ نَهْيَ النبـي، صلى اللّه عليه وسلم، عن الـمُزارعة، إِنما كان لهذه الشروط، لأَنها مجهولة، لا يُدْرَى أَتَسْلَم أَم تَعْطَبُ.
والعَوْطَبُ: الداهيةُ، والعَوْطَبُ: لُجَّةُ البَحْرِ؛ قال الأَصمعي: هما من العَطَب. وقال ابن الأَعرابي: العَوْطَبُ أَعْمَقُ موضع في البحر؛ وقال في موضع آخر: العَوْطَبُ الـمُطْمَئِنُّ بين الـمَوجَتَيْن.
والعُطُبُ والعُطْبُ: القُطْنُ مثل عُسُرٍ وعُسْر، واحِدتُهُ عُطْبة.
وفي التهذيب: العَطْبُ لِـينُ القُطْن (1)
(1 قوله «العطب لين إلخ» أي بفتح فسكون بضبط المجد والصاغاني والتهذيب وأما القطن نفسه فهو العطب بضم أوله
وسكون ثانيه وفتحه كما ضبطوه.) والصُّوفِ. وفي حديث طاووسٍ أَو عِكْرمة: ليس في العُطْب زكاة، هو القطْن؛ قال الشاعر:
كأَنه، في ذُرَى عَمائِمهم، * مُوَضَّعٌ من مَنادِفِ العُطُب
والعُطْبة: قطعة منه.
ويقال: عَطَبَ يَعْطُبُ عَطْباً وعُطُوباً: لان. وهذا الكَبْشُ أَعْطَبُ
من هذا أَي أَلْـيَنُ.
وعَطَّبَ الكَرمُ: بَدَتْ زَمَعاتُه.
والعُطْبة: خِرقة تؤْخَذُ بها النارُ؛ قال الكميت:
ناراً من الـحَرب، لا بالـمَرْخِ ثَقَّبَها، * قَدْحُ الأَكُفِّ، ولم تُنْفَخْ بها العُطَبُ
ويقال: أَجد ريح عُطْبةٍ أَي قُطْنةٍ أَو خِرقَةٍ مُحتَرِقةٍ.
والتَّعْطِـيبُ: علاجُ الشَّراب لتطِـيبَ ريحُه؛ يقال: عَطَّبَ الشَّرَابَ تَعْطِـيباً؛ وأَنشد بيت لبيد:
إِذا أَرْسَلَت كفُّ الوليدِ عِصَامَهُ، * يَمُجُّ سُلافاً من رَحِـيقٍ مُعَطَّبِ
ورواه غيره: من رحِـيق مُقَطَّبِ؛ قال الأَزهري: وهو الـمَمْزوجُ، ولا أَدري ما الـمُعَطَّب.

أضف تعليقك