زغد

Print Friendly, PDF & Email

زَغَد سِقاءَه يَزْغَدُه زَغْداً إِذا عصره حتى تخرُجَ الزُّبْدَةُ
من فمه وقد تضايق بها، وكذلك العُكَّة، والزُّبْدُ زَغِيد. وزَغَدَه أَي
عصر حلقه. ويقال للزُّبْدَة: الزَّغيدة والنَّهيدة.
ويقال: زَغَدَ الزُّبْدَ إِذا علا فَمَ السّقاءِ فعصره حتى يخرج،
والزَّغْدُ: الهديرُ وهو الزُّغادِبُ والزَّغْدَب؛ وأَنشد الليث:
بِرَجْسِ بَغْباغِ الهدير الزَّغْدِ
وزغَدَ البعيرُ يَزْغَدُ زَغْداً: هَدَر هَديراً كأَنه يَعْصِرُهُ أَو
يَقْلَعهُ، مشتق من ذلك؛ قال:
يَزْغَدْنَ بَخْباخَ الهَدِير زَغْدا
وقيل: الزَّغْدُ من الهدير الذي لا يكاد ينقطع، وقيل: هو الشديد، وقيل:
ما رُدِّد في الغَلصمة؛ قال ابن سيده وقوله:
بَخٍ وبَخْباخ الهَدير الزَّغْد
يتوجه على هذا كله؛ قال أَبو نخيلة:
قَلْخاً ويَخْباخ الهَديرِ الزَّغْدِ
قال ابن بري: كذا أَورده الجوهري، والذي في شعره:
جاؤُوا بِوِرْدٍ فَوْق كلِّ وِرْد،
بعَدَدٍ عاتٍ على المُعْتَدِّ،
بَخٍ وبَخْباخِ الهَديرِ الزَّغْدِ
أَي جاؤُوا بإِبل واردة فوق كل وِرْد. والعاتي: الذي يعتو على من يعدّه
لكثرته. وبخ: كلمة تقال عند المدح للشيء وتكرر للمبالغة فيه، وأَصلها
التخفيف، وقد تشدد، كما قال الشاعر:
رَوافِدُهُ أَكرَمُ الرافدات؛
بَخٍ لك بَجٍّ لِبَحْرٍ خِضَمْ
وبخ في البيت في صفة العدد أَي جاؤُوا بعدد ذي بخ أَي يقول فيه العادّ
إِذا عَدّه: بخ بخ. الأَزهري: الزَّغْدُ تَعْصير الفحْل هدِيرَه، وهَديرٌ
زغَّاد؛ قال رؤُبة:
داري وقَبْقاب الهَدير الزَّغَّاذ
وقال أَيضاً:
وزَبَداً من هَدْرِه زُغادِبا،
يُحْسَبُ في أَرآدِه غَنادِبا
والغُنْدُبَة: لحمة صُلْبة حول الحلقوم. الأَصمعي: إِذا أَفصح الفحل
بالهدير قيل هَدِر يَهْدِرُ هَدْراً، قال: فإِذا جعل يهدر هديراً كأَنه
يَعصِرُه قيل: زَغَد يَزْغَد زَغْداً؛ وقول العجاج:
يَمُدُّ زأْراً وهَدِيراً زَغْدَبا
قال ابن سيده: ذهب أَحمد بن يحيى إِلى أَن الباءَ فيه زائدة، وذلك أَنه
لما رآهم يقولون هدير زَغْد وزَغْدَب اعتقد زيادة الباء في زغدب؛ قال ابن
جني: وهذا تعجرف منه وسوء اعتقاد ويلزم من هذا أَن تكون الراء في
سِبَطْدٍ ودِمَثْر زائدة لقولهم سَبِط ودَمِث، قال: وسبيل من كانت هذه حاله أَن
لا يُحْفل به.
وتَزَغَّدَتِ الشِّقْشِقة في الفم: ملأَته، وقيل: ذهبت وجاءَت، والاسم
الزَّغد. التهذيب: والزَّغد تَزَغُّد الشقشسقة وهو الزَّغْدَب ورجل
زَغْدٌ: فَدْم عَيِيّ. ونهر زَغَّاد: كثير الماءِ، وقد زَغَدَ وزَخَر وزغر
بمعنى واحد؛ قال أَبو الصخر:
كأَنّ من حَلَّ في أَعْياصِ دَوْحَتِه،
إِذا توالَجَ في أَعْياص آسادِ
إِن خاف ثَمْ رَواياهُ على فَلَج،
من فضْلِه، صَخِبِ الآذيِّ زَغَّادِ

أضف تعليقك