زحلف

Print Friendly, PDF & Email

الزُّحْلُوفةُ: كالزُّحْلوقة، وقد تَزَحْلَفَ. الجوهري:
الزُّحْلُوفةُ آثارُ تَزَلُّجِ الصِّبيان من فوقِ التَّلِّ إلى أَسْفَله، وهي لغة
أَهل العالية، وتميمٌ تقوله بالقاف، والجمع زحالِفُ وزَحالِيفُ.
الأَزهري: الزَّحاليفُ والزَّحالِيقُ آثار تزلج الصبيان من فوقُ إلى أَسفلُ،
واحدها زُحْلوقة، بالقاف؛ وقال في موضع آخر: واحدها زُحلوفة وزُحلوقة. وقال
أَبو مالك: الزُّحلوفة المكانُ الزَّلِقُ من حَبْل الرِّمالِ يلعَب عليه
الصبيان، وكذلك في الصَّفا وهي الزَّحاليف، بالياء، وكأَن أَصله زحل
فَزيدت فاء. وقال ابن الأَعرابي: الزُّحْلُوفةُ مكانٌ مُنْحَدِرٌ مُملَّسٌ
لأَنهم يَتَزَحْلَفُون عليه؛ وأَنشد لأَوْس بن حجر:
يُقَلِّبُ قَيْدوداً كأَنَّ سَراتَها
صَفا مُدْهُنٍ، قد زَلَّقَتْه الزَّحالِفُ
أَي يُقَلِّب هذا الحمار أَتاناً قَيْدُوداً أَي طويلة أَي يُصَرِّفُها
يميناً وشمالاً، والمُدْهُنُ: نُقْرة في الجبل يَسْتَنْقِعُ فيها الماءُ؛
وقال مزاحِفٌ العُقَيْلِيُّ:
بَشاماً ونَبْعاً، ثم مَلْقَى سِبالهِ
ثِمادٌ وأَوْشالٌ حَمَتْها الزَّحالِفُ
ومَلْقى سِبالِه أَي مُنْغَمَسُ رأَْسه في الماء. والسِّبال: شعر
لِحْيَتِه، والذي في شعره: سَقَتْها الزَّحالِفُ أَي يقعُ المطر والنَّدى على
الصخر فيصل إليها على وُفوره وكماله.
والزَّحْلَفةُ كالدَحْرجةِ والدفْع، يقال: زَحْلفْتُه فَتَزَحْلَفَ،
والزَّحالِيفُ والزَّحالِيكُ واحدة.
وروي عن بعض التابعين: ما ازْلَحَفَّ ناكِحُ الأَمة عن الزِّنا إلا
قلِيلاً؛ أَبو عبيد: معناه ما تَنَحَّى وما تباعَدَ. يقال: ازْلَحَفَّ
وازْحَلَفَّ وتَزَحْلَفَ وتزَلحَفَ إذا تَنَحَّى. ويقال للشمس إذا مالت
للمَغِيبِ إذا زالَتْ عن كَبِدِ السماء نصف النهار: قد تَزَحْلَفَتْ؛ قال
العجاج:والشمسُ قد كادتْ تكونُ دَنَفا،
أَدْفَعُها بالرَّاحِ كَيْ تَزَحْلَفا
قال ابن بري: ومثله قول أَبي نُخَيْلَةَ:
وليسَ وَلْيُ عَهْدِنا بالأَسْعَدِ
عيسى، فَزَحْلِفْها إلى مُحمَّدِ،
حتى تُؤدَّى مِنْ يَدٍ إلى يَدِ
ويقال: زَحْلَفَ اللّه عنا شَرَّكَ أَي نَحَّى اللّه عنا شرَّك.

أضف تعليقك