رغم

Print Friendly, PDF & Email

الرَّغْم والرِّغْم والرُّغْمُ: الكَرْهُ، والمَرْغَمَةُ مثله. قال
النبي، صلى الله عليه وسلم: بُعِثْتُ مَرْغَمَةً؛ المَرْغَمَة:
الرُّغْمُ أي بُعِثْتُ هواناً وذُلاًّ للمشركين، وقد رَغِمَهُ ورَغَمَهُ
يَرْغَمُ، ورَغِمَتِ السائمة المَرْعَى تَرْغَمُه وأنِفَتْه تأنَفُهُ: كرهَته؛
قال أبو ذؤيب:
وكُنَّ بالرَّوْضِ لا يَرْغَمْنَ واحدةً
من عَيْشهنّ، ولا يَدْرِين كيف غدُ
ويقال: ما أَرْغَمُ من ذلك شيئاً أي ما أَنْقِمُه وما أَكرهه.
والرُّغْمُ: الذِّلَّة. ابن الأعرابي: الرَّغْم التراب، والرَّغْم الذلّ، والرَّغم
القَسر
(* قوله «والرغم القسر» كذا هو بالسين المهملة في الأصل، والذي في
التهذيب والتكملة: القشر بالشين المعجمة). قال: وفي الحديث وإن رَغَمَ
أنفُه أي ذلّ؛ رواه بفتح الغين؛ وقال ابن شميل: على رَغْمِ مَن رَغَمَ،
بالفتح أيضاً. وفي حديث مَعْقِل بن يَسارٍ: رَغِم أنفي لأمر الله أي ذَلّ
وانقاد. ورَغِمَ أنفي لله رَغْماً ورَغَمَ يَرْغَمُ ويَرْغُمُ ورَغُمَ؛
الأخيرة عن الهجري، كله: ذلَّ عن كُرْهٍ، وأرغَمَه الذُّلُّ. وفي الحديث:
إذا صلى أحدكم فليُلْزِمْ جبهته وأَنفه الأرض حتى يخرج منه الرَّغْمُ؛
معناه حتى يخضع ويَذِلَّ ويخرج منه كِبْرُ الشيطان، وتقول: فعلت ذلك على
الرَّغم من أنفه. ورَغَمَ فلان، بالفتح، إذا لم يقدر على الانتصاف، وهو
يَرْغَمُ رَغْماً، وبهذا المعنى رَغِمَ أنفُه.
والمَرْغَمُ والمَرْغِمُ: الأنف، وهو المَرْسِنُ والمَخْطِمُ
والمَعْطِسُ؛ قال الفرزدق يهجو جريراً:
تَبْكِي المَراغَةُ بالرَّغامِ على ابنها،
والناهِقات يَهِجْنَ بالإعْوالِ
وفي الحديث: أنه، عليه السلام، قال: رَغِمَ أَنفُه ثلاثاً، قيل: مَنْ يا
رسول الله؟ قال: من أَدرك أَبويه أَو أَحدهما حيّاً ولم يدخل الجنة.
يقال: أَرْغَم الله أَنْفَه أي أَلزقه بالرَّغام، وهو التراب؛ هذا هو الأصل،
ثم استعمل في الذل والعجز عن الانتصاف والانقياد على كُرْهٍ. وفي
الحديث: وإن رَغِمَ أنف أبي الدَّرْداء أي وإن ذَلَّ، وقيل: وإن كَره. وفي حديث
سجدتي السهو: كانتا تَرْغيماً للشيطان. وفي حديث أسماء: إن أُمِّي
قدِمتْ عليَّ راغِمَةً مشركة أفَأَصِلُها؟ قال: نعم؛ لما كان العاجز الذليل
لا يخلو من غضب، قالوا: تَرَغَّمَ إذا غضب، وراغِمةً أي غاضبة، تريد أنها
قدِمَتْ عليَّ غَضْبَى لإسلامي وهجرتي متسخطة لأمري أو كارهة مجيئها
إليَّ لولا مَسِيسُ الحاجة، وقيل: هاربة من قومها من قوله تعالى: يَجِدْ في
الأرض مُراغَماً كثيراً؛ أي مَهْرباً ومُتَّسَعاً؛ ومنه الحديث: إن
السِّقْطَ ليُراغِمُ ربه إن أَدخل أَبويه النار أي يغاضبه. وفي حديث الشاة
السمومة: فلما أَرْغَمَ رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، أَرْغَمَ بِشْرُ بن
البَراءِ ما في فيه أي ألقى اللقمة من فيه في التراب. ورَغَّمَ فلان
أنفه: خضع. وأرْغَمَهُ: حمله على ما لا يقدر أن يمتنع منه. ورَغَّمَهُ: قال
له رَغْماً ودَغْماً، وهو راغِمٌ داغِمٌ، ولأَفعلنَّ ذلك رَغْمًا وهواناً،
نصبه على إضمار الفعل المتروك إظهاره. ورجل راغِمٌ داغِمٌ: إتباع، وقد
أرْغَمَهُ الله وأَدْغَمَه، وقيل: أَرْغَمَهُ أَسخطه، وأَدْغَمَهُ،
بالدال: سَوَّده.
وشاة رَغْماء: على طرف أنفها بياض أو لون يخالف سائر بدنها.
وامرأة مِرْغامة: مغضِبة لبَعْلِها؛ وفي الخبر: قال بَيْنا عمر بن
الخطاب، رحمه الله، يطوف بالبيت إذ رأى رجلاً يطوف وعلى عنقه مثل المَهاةِ وهو
يقول:
عُدْتُ لهذي جَمَلاً ذَلولا،
مُوَطَّأً أَتَّبِعُ السُّهولا،
أَعْدِلُها بالكَفِّ أن تَمِيلا،
أَحذَر أَن تسقط أَو تزولا،
أَرْجو بذاك نائلاً جَزِيلا
فقال له عمر: يا عبد الله من هذه التي وهبت لها حجك؟ قال: امرأتي، يا
أمير المؤمنين إنها حمقاء مِرْغامة، أَكول قامة، ما تَبْقى لها خامة قال:
ما لك لا تطلّقها؟ قال: يا أمير المؤمنين، هي حسناء فلا تُفْرَك، وأُم
صبيان فلا تُتْرك قال: فشأَنك بها إذاً.
والرَّغامُ: الثَّرَى. والرَّغام، بالفتح: التراب، وقيل: التراب اللين
وليس بالدقيق؛ وقال:
ولم آتِ البُيوتَ، مُطَنَّباتٍ،
بأَكثِبَةٍ فَرَدْنَ من الرَّغامِ
أي انفردن، وقيل: الرَّغامُ رمل مختلط بتراب. الأصمعي: الرَّغامُ من
الرمل ليس بالذي يسيل من اليد. أبو عمرو: الرَّغامُ دُقاق التراب، ومنه
يقال: أَرْغَمْتُه أَي أَهَنْتُهُ وأَلزقته بالتراب. وحكى ابن بري قال: قال
أبو عمرو الرَّغام رمل يَغْشى البصر، وهي الرِّغْمان؛ وأنشد لنُصَيْب:
فلا شكّ أنّ الحيّ أَدْنَى مَقِيلِهِمْ
كُناثِرُ، أَو رِغْمانُ بِيضِ الدَّوائر
والدوائر: ما استدار من الرمل. وأرْغَمَ الله أنفه ورَغَّمه: أَلزقه
بالرَّغام. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أنها سئلت عن المرأة توضأَتْ
وعليها الخِضابُ فقالت: اسْلِتِيهِ وأَرغِمِيه؛ معناه أَهِينِيه وارمي به
عنك في التراب. ورَغَّمَ الأنفُ نفسُه: لزق بالرَّغام. ويقال: رَغَمَ أنفُه
إذا خاس في التراب. ويقال: رَغمَ فلان أنفه
(* قوله «ويقال رغم فلان
أنفه» عبارة التهذيب: ويقال رغم فلان أنفه وأرغمه إذا حمله على ما لا امتناع
له منه). الليث: الرُّغامُ ما يسيل من الأنف من داء أو غيره؛ قال
الأزهري: هذا تصحيف، وصوابه الرُّعام، بالعين. وقال أبو العباس أحمد بن يحيى:
من قال الرُّغام فيما يسيل من الأنف فقد صَحَّفَ، وكان أبو إسحق الزجاج
أَخذ هذا الحرف من كتاب الليث فوضعه في كتابه وتوهم أنه صحيح، قال: وأَراه
عَرَضَ الكتاب على المبرد والقول ما قاله ثعلب
(* قوله «والقول ما قاله
ثعلب» يعني أنه بالعين المهملة كما يستفاد من التكملة). قال ابن سيده:
والرَّغامُ والرُّغامُ
(* قوله «والرغام والرغام إلخ» هما بفتح الراء في
الأول وضمها في الثاني، هكذا بضبط الأصل والمحكم). ما يسيل من الأنف، وهو
المخاط، والجمع أَرْغِمَةٌ، وخص اللحياني به الغَنم والظِّباء.
وأَرْغَمَتْ: سال رُغامُها، وقد تقدم في العين المهملة أَيضاً.
والمُراغَمَةُ: الهِجْرانُ والتباعد. والمُراغَمةُ: المغاضبة. وأَرْغَمَ
أَهله وراغَمَهُمْ: هجرهم. وراغَم قومه: نَبَذهُم وخرج عنهم وعاداهم.
ولم أُبالِ رَغْم أنفِه
(* قوله «ولم أبال رغم أنفه هو بهذا الضبط في
التهذيب). أي وإن لَصِقَ أََنفُه بالتراب.
والتَّرَغُّمُ: التغضُّب، وربما جاء بالزاي؛ قال ابن بري: ومنه قوله
الحُطَيئَةِ:
تَرى بين لَحْيَيها، إذا ما تَرَغَّمَتْ،
لُغاماً كبيت العَنْكَبُوتِ المُمَدَّدِ
والمُراغَمُ: السَّعَةُ والمضطَرَبُ، وقيل: المَذْهب والمَهْرب في
الأرض، وقال أبو إسحق في قوله تعالى: يَجدْ في الأرض مُراغَماً؛ معنى
مُراغَماً مُهاجَراً، المعنى يَجِدْ في الأرض مُهاجَراً لأن المُهاجِرَ لقومه
والمُراغِمَ بمنزلة واحدة وإن اختلف اللفظان؛ وأنشد:
إلى بَلَدٍ غيرِ داني المَحَل،
بعيدِ المُراغَمِ والمُضْطَرَبْ
قال: وهو مأْخوذ من الرَّغام وهو التراب، وقيل: مُراغَماً مُضْطَرَباً.
وعبد مُراغِمٌ
(* قوله «وعبد مراغم» مضبوط في نسخة من التهذيب بكسر الغين
وقال شارح القاموس بفتح الغين). أي مضطربٌ على مَواليه. والمُراغَمُ:
الحصن كالعَصَرِ؛ عن ابن الأعرابي؛ وأنشد للجَعْدِيّ:
كَطَوْدٍ يُلاذُ بأََرْكانِهِ،
عَزيزِ المُراغَمِ والمَهْرَبِ
وأنشد ابن بري لسالم بن دارة:
أَبْلِغْ أَبا سالمٍ أَن قد حَفَرْت له
بئراً تُراغَمُ بين الحَمْضِ والشَّجَرِ
وما لي عن ذلك مَرْغَمٌ أي منع ولا دفع.
والرُّغامى: زيادة الكبد مثل الرُّعامى، بالغين والعين المهملة، وقيل:
هي قصبة الرِّئة؛ قال أبو وَجْزَةَ السَّعْديّ:
شاكَتْ رُغامى قَذُوفِ الطَّرْف خائفةٍ
هَوْلَ الجَنان، وما هَمَّتْ بإدْلاجِ
وقال الشَّمَّاخُ يصف الحُمُرَ:
يُحَشرِجُها طَوْراً وطَوْراً، كأنَّما
لها بالرُّغامى والخَياشِم جارِزُ
قال ابن بري: قال ابن دريد الرُّغامى قصب الرئَةِ؛ وأنشد:
يَبُلُّ من ماء الرُّغامى لِيتَهُ،
كما يَرُبُّ سالئٌ حَمِيتَهُ
والرُّغامى من الأَنف؛ وقال ابن القُوطِيَّة: الرُّغامى الأَنف وما
حوله. والرُّغامى: نبت، لغة في الرُّخامى. والتَّرَغُّمُ: الغضب بكلام وغيره
والتَّزَغُّم بكلام؛ وقد روي بيت لبيد:
على خير ما يُلْقى به مَن تَرَغَّما
ومن تَزَعَّما. وقال المفضل في قوله فعلته على رَغْمِه: أَي على غضبه
ومساءته. يقال: أَرْغَمْتُه أَي أَغضبته؛ قال مُرَقِّشِ:
ما دِيننا في أَنْ غَزا مَلِكٌ،
من آل جَفْنَةَ، حازِمٌ مُرْغَمْ
معناه مُغْضَب. وفي حديث أبي هريرة: صَلِّ في مُراح الغنم وامسح
الرُّغامَ عنها؛ قال ابن الأثير: كذا رواه بعضهم، بالغين المعجمة، قال: ويجوز
أَن يكون أَراد مسح التراب عنها رعاية لها وإصلاحاً لشأْنها.
ورُغَيْم: اسم.

أضف تعليقك