رعل

Print Friendly, PDF & Email

الرَّعْل: شِدَّة الطعن، والإِرْعال سرعته وشِدَّته. ورَعَله
وأَرْعَله بالرُّمْح: طَعَنه طَعْناً شديداً. وأَرْعَل الطَّعْنة: أَشبعها
وملك بها يده، ورَعَله بالسيف رَعْلاً إِذا نَفَخه به، وهو سيف مِرْعَلٌ
ومِخْذَم.
والرَّعْلة: القَطِيع أَو القِطْعة من الخيل ليست بالكثيرة، وقيل: هي
أَوَّلها ومُقَدِّمتها، وقيل: هي القطعة من الخيل قدر العشرين
(* قوله «قدر
العشرين» في المحكم زيادة: والخمسة والعشرين) ، والجمع رِعال وكذلك
رِعال القَطا؛ قال:
تَقُود أَمام السِّرْب شُعْثاً كأَنَّها
رِعال القَطا، في وِرْدهن بُكُور
وقال امرؤ القيس:
وغارةٍ ذاتِ قَيْرَوانٍ،
كأَن أَسرابَها الرِّعال
وأَنشد الجوهري لَطَرفة:
ذُلُقٌ في غارة مسفوحة،
كَرِعال الطير أَسراباً تَمُرّ
قال ابن بري: رواية الأَصمعي في صدر هذا البيت:
ذُلُق الغارة في أَفْراعِهم
ورواية غيره:
ذُلُق في غارة مسفوحة،
ولَدى البأْس حماة ما تَفِرّ
قال: وصوابه أَن يقول الرَّعْلة القطعة من الطير، وعليه يصح شاهده لا
على الخيل، قال: والرَّعْلة القطعة من الخيل، متقدمة كانت أَو غير
متقدمة.قال: وأَما الرَّعيل فهو اسم كل قطعة متقدمة من خيل وجراد وطير ورجال
ونجوم وإبل وغير ذلك؛ قال: وشاهد الرَّعيل للإِبل قول القُحَيف
العُقَيلي:أَتَعْرِف أَم لا رَسْمَ دارٍ مُعَطَّلا،
من العام يغشاه، ومن عام أَوَّلا؟
قِطارٌ وتاراتٍ حَريق، كأَنَّها
مَضَلَّة بَوٍّ في رَعِيل تَعَجَّلا
وقال الراعي:
يَجْدُون حُدْباً مائلاً أَشرافها،
في كل مَنْزِلةٍ يَدَعْنَ رَعِيلا
قال ابن سيده: والرَّعِيل كالرَّعْلة، وقد يكون من الخيل والرجال؛ قال
عنترة:
إِذ لا أُبادِر في المَضِيق فوارسي،
أَو لا أُوَكَّل بالرَّعِيل الأَول
ويكون من البقر؛ قال:
تَجَرَّدُ من نَصِيَّتها نَواجٍ،
كما يَنْجو من البَقَر الرَّعِيلُ
والجمع أَرعال وأَراعيل، فإِما أَن يكون أَراعيل جمع الجمع، وإِما أَن
يكون جمع رَعِيل كقَطِيع وأَقاطِيع، وقال بعضهم: يقال للقطعة من الفُرْسان
رَعْلة، ولجماعة الخيل رَعِيل. وفي حديث عليّ، كرم الله وجهه: سِراعاٌ
إِلى أَمره رَعِيلاً أَي رُكَّاباً على الخيل. وفي حديث ابن زِمْل: فكأَني
بالرَّعْلة الأُولى حين أَشْفَوا على المَرْج كَبَّروا، ثم جاءت
الرَّعْلة الثانية، ثم جاءت الرَّعْلة الثالثة؛ قال: يقال للقِطْعة من الفُرْسان
رَعْلة، ولجماعة الخيل رَعِيل. والمُسْتَرْعِل: الذي يَنْهَض في
الرَّعِيل الأَول، وقيل: هو الخارج في الرَّعِيل، وقيل: هو قائدها كأَنه
يَسْتَحِثُّها؛ قال اتأَبَّط شَرًّا:
متى تَبْغِني، ما دُمْت حيّاً مُسَلّماً،
تَجِدْني مع المُسْترعِل المُتَعَبْهل
وقيل: المُسْترعِل ذو الإِبل، وبه فسر ابن الأَعرابي المسترعِل في هذا
البيت؛ قال ابن سيده: وليس بجَيِّد.
والرَّعْل: أَنف الجبل كالرَّعْن، ليست لامه بدلاً من النون؛ قال ابن
جني: أَما رَعْل الجبل، باللام، فمن الرَّعْلة والرَّعِيل وهي القطعة
المتقدمة من الخيل، وذلك أَن الخيل توصف بالحركة والسرعة. وأَراعيل الرياح:
أَوائلُها، وقيل: دُفَعُها إِذا تتابعت. وأَراعيل الجَهام: مُقَدِّماتُها
وما تَفَرَّق منها؛ قال ذو الرمة:
تُزْجي أَراعيلَ الجَهام الخُور
والرَّعْلة: النَّعامة، سميت بذلك لأَنها تَقَدَّمُ فلا تكادُ تُرى إِلا
سابقة للظَّلِيم.
واسْتَرْعَلَت الغنمُ: تتابعت في السير والمَرْعى فتقدَّمَ بعضُها
بعضاً. ورَعَل الشيءَ رَعْلاً: وَسَّع شَقَّه، وروى الأَحمر من السَّمات في
قطع الجلد الرَّعْلة، وهو أَن يُشَقَّ من الأُذن شيء ثم يترك معلقاً، واسم
ذلك المُعَلَّق الرَّعْل. والرَّعْلة: جلدة من أُذن الشاة والناقة تشق
فتعلق في مؤخرها وتترك نائسة، والصفة رَعْلاء، وقيل: الرَّعْلاء التي
شُقَّت أُذنها شَقّاً واحداً بائناً في وسطها فناسَتِ الأُذن من جانبيها؛ قال
الجوهري: الرَّعْلة والرَّعْل ما يقطع من أُذن الشاة ويترك معلقاً لا
يَبِين كأَنه زَنَمة. والرَّعْلة: القُلْفة على التشبيه بَرْعلة الأُذن.
وغلام أَرْعَل: أَقلف، وهو منه، والجمع أَرعال ورُعْل؛ قال الفِنْدُ
الزِّمَّاني واسمه سَهْل بن
شيبان وكان عَدِيد الأَلف في الجاهلية:
رأَيت الفِتْيَة الأَعزا
ل مثل الأَينُق الرُّعْل
(* قوله «الأعزال» هي رواية التهذيب والجوهري والصاغاني، والذي في
المحكم: الأرغال).
قال ابن بري: رواه الهَرَوي في الغريبين الأَعزال جمع عُزُل الذي لا
سلاح معه مثل سُدُم وأَسدام، ورواه ابن دريد الأَغرال، بالراء، جمع أَغرل
وهو الأَغلف. قال ابن بري: والرُّعْل جمع رَعْلاء أَي لا تمتنع منم أَحد.
قال الأَزهري: وكل شيء مُتَدَلٍّ مُسْتَرْخٍ فهو أَرْعَل. ويقال للقَلْفاء
من النساء إِذا طال موضع خَفْضها حتى يسترخي أَرْعَل؛ ومنه قول جرير:
رَعَثات عُنْبُلها الغِدَفْل الأَرْعَل
أَراد بعُنْبُلها بَظْرَها، والغِدَفْل العريض الواسع؛ ويقال للشاة
الطويلة الأُذن رَعْلاء. ونَبْت أَرْعَلُ:
طويل مُسْتَرْخٍ؛ قال:
تَرَبَّعَتْ أَرْعَن كالنِّقَال،
ومُظْلِماً ليس على دَمَال
ورواه أَبو حنيفة: فَصَبَّحَت أَرْعَلَ. وعُشْبٌ أَرعل إِذا تَثَنَّى
وطال
(* قوله «وطال» هكذا في الأصل، والذي في التكملة والقاموس: وطاب
بالباء) ؛ قال:
أَرْعَلَ مَجَّاجَ النَّدَى مَثَّاثا
وفي النوادر: شجرة مُرْعِلة ومُقْصِدة، فإِذا عسَتْ رَعْلَتها فهي
مُمْشِرة إِذا غَلُظَت، وأَرْعَلَت العَوسجةُ: خرجت رَعْلتها.
ورَجُل أَرْعَل بيِّن الرَّعْلة والرَّعالة: مضطرب العقل أَحمق
مُسْتَرْخٍ. والرَّعالة: الحَماقة، والمرأَة رَعْلاء. وفي الأَمثال: العرب تقول
للأَحمق: كُلَّما ازدَدْتَ مَثَالة زادك الله رَعالة أَي زاده الله
حُمْقاً كلما ازداد غِنىً. والرَّعالة: الرُّعونة، والمَثالة حُسْن الحال
والغِنى. الأَصمعي: الأَرعل الأَحمق، وأَنكر الأَرعن؛ ورَعِل يَرْعَل، فهو
أَرْعَل.
والرُّعْل: الأَطراف الغَضَّة من الكَرْم، الواحدة رُعْلة؛ هذه عن أَبي
حنيفة؛ وقد رَعَّل الكَرْمُ. والرَّعْلة: اسم نخْلة الدَّقَل، والجمع
رِعال، والرَّاعِل فُحَّالُها، وقيل: هو الكريم منها، والراعِل
الدَّقَل.والرِّعْل: ذكر النَّحْل، ومنه سُمِّي رِعْل بن ذَكْوان. والرَّعْلة:
واحدة الرِّعال وهي الطِّوال من النخل. وترك فلان رَعْلة أَي عِيالاً.
ويقال: هو أَخْبَث من أَبي رِعْلة، وهو الذئب، وكذلك أَبو عِسْلة.
والرَّعْلة: اسم ناقة؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد:
والرَّعْلة الخِيرة من بناتها
ورَعْلة: اسم فرس أَخي الخنساء؛ قالت:
وقد فَقَدَتْك رَعْلَةُ فاستراحت،
فَلَيْتَ الخَيْل فارسها يراها
ويقال: مَرَّ فلان يَجُرُّ رَعْله أَي ثيابه. ويقال لما
(* قوله «ويقال
لما إلخ» عبارة القاموس وشرحه: ويقال لما تهدل من النبات أرعل، كذا في
العباب، وفي اللسان: لما تهدل من الثياب) تَهَدَّل من الثياب أَرْعَل.
والمُرَعَّل: خيار المال؛ قال الشاعر:
أَبَأْنا بقَتْلانا وسُقْنا بسَبْيِنا
نساءً، وجئنا بالهِجان المُرَعَّل
والرُّعْلول: بَقْل، ويقال هو الطَّرْخون.
وابن الرَّعْلاء: من شُعَرائهم. ورِعْل وذَكْوان: قبيلتان من سُلَيْم.
قال ابن سيده: رِعْل ورِعْلة جميعاً قبيلة باليمن، وقيل: هم من سُلَيْم.
والرَّعْل: موضع.

أضف تعليقك