ردغ

Print Friendly, PDF & Email

الرَّدْغُ والرَّدَغةُ والرَّدْغةُ، بالهاء: الماء والطين والوَحَل
الكثير الشديدُ؛ الفتح عن كراع، والجمع رِداغٌ ورَدَغٌ. ومكان رَدِغٌ:
وَحِلٌ. وارتَدغَ الرجلُ: وقَعَ في الرِّداغِ أَو في الرَّدْغةِ. وفي حديث
شدَّاد بن أَوس: أَنه تخلف عن الجمعة في يوم مطرٍ وقال مَنَعَا هذا
الرِّداغُ عن الجمعة؛ الرَّدَغةُ: الطين، ويروى بالزاي بدل الدال وهي بمعناه،
وقال أَبو زيد: هي الرَّدَغةُ وقد جاء رَدْغة. وفي مثل من المُعاياة
قالوا: ضَأْنٌ بذي تُناتِضَةَ يَقْطَعُ رَدْغةَ الماء بعَنَقٍ وإِرْخاء،
يسكنون دال الردْغة في هذه وحدها ولا يسكنونها في غيرها. وفي الحديث: إِذا
كنتم في الرِّداغ أَو الثلْجِ وحضرتِ الصلاةُ فأَوْمِئوا إِيماء. وفي
الحديث: مَنْ قال في مُؤمن ما ليس فيه حَبَسه اللهُ في رَدَغَةِ الخَبالِ؛
جاء تفسيرها في الحديث أَنها عُصارةُ أَهلِ النار، وقيل: هو الطين
والوَحَلُ الكثيرُ. وفي حديث حسان بن عطيّةَ: من قَفا مؤمناً بما ليس فيه وقَفَه
الله في رَدْغةِ الخَبال. وفي الحديث: من شرِبَ الخمرَ سَقاه الله من
رَدْغةِ الخَبال. وفي الحديث: خَطَبَنَا في يوْمٍ ذي رَدْغٍ. ورَدَغَت
السماءُ: مثلُ رَزَغَتْ.
والرَّدِيغُ: الأَحمق الضعيفُ.
والمَرْدَغةُ: الرَّوْضةُ البَهِيَّةُ. والمَرْدغةُ: ما بين العُنقِ إلى
التَّرْقُوةِ، والجمعُ المَرادِغُ، وقيل: المَرْدَغَةُ من العنق
اللحْمةُ التي تلي مؤخَّر الناهِضِ من وسَط العَضُدِ إلى المِرْفق. ابن
الأَعرابي المَرْدَغةُ اللحْمةُ التي بين وابِلةِ الكتفِ وجَناجِنِ الصدر. وفي
حديث الشعبي: دخلْتُ على مُصْعَبِ بن الزبير فَدَنَوْتُ منه حتى وَقَعَتْ
يدي على مَرادِغه؛ هي ما بين العنق إلى الترقوة، وقيل: لحم الصدر، الواحدة
مَرْدَغةٌ، وقيل المَرادِغُ البآدِلُ وهي أَسفل التَّرْقُوَتَيْنِ في
جانِبي الصدْر. قال ابن شميل: إِذا سَمِنَ البعير كانت له مَرادِغُ في بطنه
وعلى فُرُوعِ كتِفَيْه، وذلك أَنّ الشحم يَتَراكَبُ عليها كالأَرانِبِ
الجُثُومِ، وإِذا لم تكن سَمِينةً فلا مَرْدَغَةَ هناك. ويقال: إنّ ناقتك
ذاتُ مَرادِغَ، وجملك ذو مَرادِغَ.

أضف تعليقك