رخا

Print Friendly, PDF & Email

قال ابن سيده: الرِّخْوُ والرَّخْوُ والرُّخْو الهَشُّ من كلّ
شيءٍ؛ غيره: وهو الشيء الذي فيه رَخاوة. قال أَبو منصور: كلامُ العرب
الجيّدُ: الرِّخْو، بكسر الراء؛ قاله الأَصمعي والفراء، قالا: والرَّخْوُ، بفتح
الراء، مُوَلَّد، والأُنثى بالهاء. رَخُوَ رَخَاءً ورَخاوَةً ورِخْوةً،
الأَخيرة نادِرَة، ورَخِيَ واسْتَرْخى. الجوهري: رَخِي الشيءُ يَرْخى
ورَخُوَ أَيضاً إذا صار رِخْواً. ابن سيده: وأَرْخى الرِّباط وراخاه جَعَلَه
رِخْواً. وفيه رُخْوة ورِخْوة أَي اسْترخاءٌ. وفرسٌ رِخْوة أَي سَهْلَةٌ
مُسْتَرْسِلَة؛ قال أَبو ذؤيب:
تَغْدُو بِهِ خَوْصاءُ، تَقْطَعُ جَرْيَها،
حَلَقَ الرِّحالَةِ، فَهْيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ
أَراد: فهي شيءٌ رُخْوٌ، فلهذا لم يقل رِخْوة. وأَرْخَيْت الشيءَ وغيرَه
إذا أَرْسَلْته. وهذه أُرْخِيَّةٌ لما أَرْخَيْتَ من شيءٍ. قال ابن بري:
والأَراخِيّ جمع أَرخِيَّة لما اسْتَرْخى من شَعَرٍ وغيره؛ قال مُليْح
ابنُ الحَكَم الهذلي:
إذا أَطْرَدَت بين الوِشاحَيْن حَرَّكَتْ
أَراخِيّ مُصْطَكٍ، من الحَلْيِ، حافِل
وقد اسْتَرخى الشيءُ. ومن أَمثال العرب: أَرْخِ يدَيْكَ واستَرْخْ إنَّ
الزِّنادَ من مَرْخْ؛ يُضْرَب لمن طلبَ حاجةً إلى كريم يكفيك عنده
اليسيرُ من الكلام.
والمُراخاةُ: أَن يُراخِيَ رباطاً ورِباقاً. قال أَبو منصور: ويقال راخِ
له من خِناقهِ أَي رَفِّهْ عنه. وأرْخِ له قَيْده أي وسِّعْه ولا
تضَيِّقْه. ويقال: أَرْخِ له الحبْلَ أَي وسِّعْ عليه الأَمرَ في تَصَرُّفه حتى
يذهب حيثُ شاء. وقولهم في الآمِنِ المُطْمَئنِّ أَرْخى عِمامَتَه، لأَنه
لا تُرْخى العمائمُ في الشِّدّة. وأَرخى الفرسَ وأَرْخى له: طوَّلَ له
من الحبْلِ. والتَّراخِي: التقاعُدُ عن الشيء. والحروفُ الرِّخْوةُ ثلاثة
عشر حرفاً وهي: الثاءُ والحاء والخاء والذال والزاي والظاء والصاد والضاد
والغين والفاء والسين والشين والهاء؛ والحرفُ الرِّخْو: هو الذي يجري
فيه الصوت، أَلا ترى أَنك تقول المَسُّ والرَّشُّ والسَّحُّ ونحو ذلك فتجد
الصوت جارياً مع السين والشين والحاء؟
والرَّخاء: سَعَة العَيْشِ، وقد رَخُوَ ورَخا يَرْخُو ويَرْخى رَخاً،
فهو راخٍ ورَخِيُّ أَي ناعِم، وزاد في التهذيب: ورَخِيَ يَرْخى وهو رَخِيُ
البال إذا كان في نَعْمَةٍ واسِعَ الحال بَيّنُ الرَّخاء، ممدودٌ. ويقال:
إنه في عَيْشٍ رخِيٍّ. ويقال: إنّ ذلك الأَمرَ ليَذْهَبُ منِّي في بالٍ
رَخِيّ إذا لم يُهْتَمَّ به. وفي حديث الدعاء: اذكر الله في الرخاء
يَذْكُرْك في الشِّدَّة، والحديث الآخر: فلْيُكثُر الدعاءَ عند الرَّخاء؛
الرَّخاءُ: سَعَة العَيْش؛ ومنه الحديث: ليس كلُّ الناسِ مُرْخًى عليه أَي
مُوسَّعاً عليه في رِزْقِه ومَعيشَتِه. وقوله في الحديث: اسْتَرْخِيا
عَنِّي أَي انْبَسِطا واتَّسِعا. وفي حديث الزُّبَيْر وأسماءَ في الحجِّ: قال
لها اسْترخي عني. وقد تكرر ذكرُ الرَّخاء في الحديث.
وريحٌ رُخاءٌ: لَيِّنة. الليث: الرُّخاءُ من الرِّياح الليِّنة السريعة
لا تُزَعْزِعُ شيئاً. الجوهري: والرُّخاءُ، بالضم، الريحُ الليِّنَة. وفي
التنزيل العزيز: تَجري بأَمرِه رُخاءً حيثُ أَصابَ؛ أَي حيث قَصَد، وقال
الأَخفش: أَي جعلناها رُخاءً. واسترخى به الأَمرُ: وقع في رَخاءٍ بعدَ
شِدَّةٍ؛ قال طُفَيل الغَنَوي:
فأَبَّلَ، واسْتَرخى به الخَطْبُ بعدَما
أَسافَ، ولولا سَعْيُنا لم يُؤَبَّل
يريد حَسُنَت حاله. ويقال: اسْتَرْخى به الأَمرُ واسْتَرْخَت به حالُه
إذا وقع في حال حَسَنةٍ بعد ضيقٍ وشِدَّة. واسْتَرخى به الخَطْبُ أَي
أَرْخاهُ خَطْبُه ونعَّمه وجعله في رَخاءٍ وسَعَةٍ. وأَرْخَت الناقة إرخاءً:
اسْتَرخى صلاها، فهي مُرْخٍ ويقال: أَصْلتْ، وإصْلاؤُها انْهِكاكُ
صَلَوَيْها وهو انْفراجُهما عند الولادة حين يقع الولد في صَلَوَيْها. وراخت
المرأَةُ: حان وِلادُها.
وتَراخى عني: تقاعَسَ. وراخاه: باعَدَه. وتراخى عن حاجَته: فتَرَ.
وتراخى السماء: أَبْطأَ المَطرُ. وتراخى فلان عني أَي أَبْطَأَ عَنِّي، وغيره
يقول: تراخى بعُدَ عَنِّي. والإرْخاء: شدَّةُ العَدْوِ، وقيل: هو فوقَ
التَّقْريب. والإرْخاءُ الأَعلى: أَشدُّ الحُضْر، والإرْخاء الأَدْنى: دون
الأَعلى؛ وقال امرؤ القيس:
وإرْخاءُ سِرْحانٍ وتَقْريبُ تَتْفُلِ
(* صدر البيت:
له أيطلا ظبيٍ، وساقا نعامةٍ).
وفرسٌ مِرْخاءٌ وناقةٌ مِرْخاءٌ في سيرهما. وأَرْخَيت الفَرس وتراخى
الفَرَسُ، وقيل: الإرْخاءُ عَدْوٌ دون التقريب. قال أَبو منصور: لا يقال
أَرْخَيْت الفرس ولكن يقال أَرْخى الفَرَسُ في عَدْوه إذا أَحْضَرَ، ولا
يقال تراخى الفرسُ إلاَّعندَ فُتُورِه في حُضْرِهِ. وقال أَبو منصور:
وإرْخاءُ الفرسِ مأْخُوذٌ من الريح الرُّخاء، وهي السَّريعة في لِينٍ، ويجوز
أَن يكون من قولهم أرخى به عنا أَي أَبْعَدَه عنَّا. وأَرْخى الدَّابَّة:
سار بها الإرْخاءَ؛ قال حميد ابن ثور:
إلى ابْنِ الخَليفَة فاعْمِدْ لَهُ،
وأَرْخِ المطِيّةَ حَتَّى تَكِلْ
وقال أَبو عبيد: الإرْخاءُ أَن تُخَلِّيَ الفَرَس وشهْوَته في العَدْو
غَيرَ مُتْعِبٍ له. يقال: فرَسٌ مِرْخاءٌ من خَيْلٍ مَراخٍ. وأَتانٌ
مِرخاءٌ: كثيرة الإرخاء.

أضف تعليقك