ذأر

Print Friendly, PDF & Email

ذَئِرَ الرجلُ: فَزِعَ. وذَئِرَ ذَأَراً، فهو ذَئِرٌ: غضب؛ قال
عبيد بن الأَبرص:
لما أَتاني عن تَمِيمٍ أَنَّهُمْ
ذَئِرُوا لَقَتْلَى عامِرٍ، وتَغَضَّبُوا
يعني نَفَرُوا من ذلك وأَنكروه، ويقال: أَنِفوا من ذلك، ويقال: إِن
شُؤونك لَذَئِرَةٌ. وقد ذَئِرَه أَي كرهه وانصرف عنه. ابن الأَعرابي:
الذَّائِرُ الغضبان. والذَّائِرُ: النَّفُور. والذَّائِرُ: الأَنِفُ. الليث:
ذَئِرَ إِذا اغتاظ على عدوّه واستعدَّ لمُوَاثَبَتِه. وأَذْأَرَهُ عليه:
أَغْضَبَهُ وقَلَبَه؛ أَبو عبيد: ولم يكفه ذلك حتى أَبدله فقال: أَذْرَأَني،
وهو خطأٌ. أَبو زيد: أَذْأَرْتُ الرجلَ بصاحبه إِذْ آراً أَي
حَرَّشْتُهُ وأَولعته به. وقد ذَئِرَ عليه حين أَذْأَرْتُه أَي اجْتَرَأَ عليه.
وأَذْأَرَهُ الشيء: أَلْجَأَهُ. وأَذْأَرَهُ بصاحبه: أَغراه. وذَئِرَ بذلك
الأَمر ذَأْراً: ضَرِيَ به واعتاده. وذَئِرَتِ المرأَةُ على بعلها، وهي
ذَائِرٌ: نَشَزَتْ وتَغَيَّرَ خُلُقها. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله
عليه وسلم، لما نهى عن ضرب النساء ذَئِرْنَ على أَزواجهنّ؛ قال الأَصمعي:
أَي نَفَرْنَ ونَشَزْنَ واجْتَرأْنَ؛ يقال منه: امرأَة ذَئِرٌ على مثال
فَعِلٍ. وفي الصحاح: امرأَة ذَائِرٌ على فاعِلٍ مِثْلُ الرجلِ. يقال:
ذَئِرَتِ المرأَةُ تَذْأَرُ، فهي ذَئِرٌ وذائر أَي ناشز؛ وكذلك الرجل.
وأَذْأَرَهُ: جَرَّأَهُ؛ ومنه قول أَكْثَمَ بن صَيْفِيٍّ: سُوءُ حَمْلِ
الفَاقَةِ يُحْرِضُ الحَسَبَ ويُذْئِرُ العَدُوَّ؛ يُحْرِضُه: يُسْقِطُه.
وذَاءَرَتِ الناقةُ، وهي مُذائِرٌ: ساء خُلُقها، وقيل: هي التي تَرْأَمُ بأَنفها
ولا يَصْدُقُ حُبُّها. أَبو عبيد: ذاءَرَتِ الناقةُ على فاعَلَتْ، فهي
مُذائِرٌ إِذا ساء خلقها، وكذلك المرأَة إِذا نَشَزَتْ؛ قال الحطيئة:
ذارَتْ بأَنفها، من هذا، فخففه، وقيل: التي تَنْفِرُ عن الولد ساعةَ
تَضَعُهُ.والذِّئارُ: سِرْقِينٌ مختلط بتراب يطلى على أَطْباءِ الناقةِ لئلا
يَرْضَعَها الفصيلُ، وقد ذَأَرَها.

أضف تعليقك