دعب

Print Friendly, PDF & Email

داعَبَه مُداعَبةً: مازَحَه؛ والاسم الدُّعابةُ.
والـمُداعَبةُ: الـمُمازَحةُ. وفي الحديث: أَنه عليه السلام، كان فيه
دُعابةٌ؛ حكاه ابن الأَثير في النهاية.
<ص:376>
وقال: الدُّعابةُ المِزاحُ. وفي الحديث: أَنه، صلى اللّه عليه وسلم، قال لجابرٍ، رضي اللّه عنه، وقد تَزوّجَ: أَبِكْراً تَزوّجْتَ أَم ثَيِّباً؟
فقال: بل ثَيِّباً. قال: فَهَلاَّ بِكراً تُداعِبُها وتُداعِبُك؟ وفي حديث عمر، وذُكِر له علي للخلافة، فقال: لولا دُعابةٌ فيه. والدُّعابةٌ:
اللَّعِبُ. وقد دَعَبَ، فهو دَعَّابٌ لَعّابٌ.
والدُّعْبُبُ: الدُّعابةُ، عن السيرافي. والدُّعْبُبُ: الـمَزَّاحُ، وهو
الـمُغَنِّي الـمُجِيدُ. والدُّعْبُبُ: الغلامُ الشَّابُّ البَضُّ.
ورجلٌ دَعَّابةٌ ودَعِبٌ وداعِبٌ: لاعبٌ.
وأَدْعَبَ الرجلُ: أَمْلَحَ أَي قال كلمة مليحةً، وهو يَدْعَبُ دَعْباً
أَي قال قولاً يُسْتَمْلَحُ، كما يقال مَزَحَ يَمْزَحُ؛ وقال الطِّرمَّاح:
واسْتَطْرَبَتْ ظُعْنُهُم، لـمَّا احْزَأَلَّ بهم، * مع الضُّحَى، ناشطٌ من داعِباتِ دَدِ
يعني اللَّواتِي يَمْزَحْنَ ويَلْعَبْن ويُدِأْددْن بأَصابعهنَّ.
ورجل أَدْعَبُ: بيَّن الدُّعابةِ،أَحمقُ.
ابن شميل: يقال: تَدَعَّبْتُ عليه أَي تَدَلَّلْتُ؛ وإِنه لَدَعِبٌ: وهو
الذي يتمايل على الناس، ويَرْكَبُهم بثَنِيَّتِه أَي بناحيتِه؛ وإِنه
ليَتَداعَبُ على الناسِ أَي يَرْكَبُهم بِمزاحٍ وخُيَلاء، ويَغُمُّهم ولا
يَسُبُّهم.
والدَّعِبُ: اللَّعَّابةُ.
قال الليث: فأَما الـمُداعَبةُ، فعلى الاشتراك، كالـمُمازَحةِ، اشترك
فيها اثنان أَو أَكثر.
والدَّعْبُ: الدّفْعُ.
ودَعَبَها يَدْعَبُها دَعْباً: نَكَحها.
والدُّعابةُ: نَمْلة سَوْداء.
والدُّعْبُوبُ: ضربٌ من النَّمل، أَسود. والدُّعابُ، والطَّثْرَجُ،
والحَرامُ، والحَذالُ: من أَسماءِ النَّمل. والدُّعْبوبُ: حبَّةٌ سوداء تؤكل، الواحدةُ دُعبوبةٌ، وهي مثلُ الدُّعاعة؛ وقيل: هي أَصل بَقْلةٍ، تُقْشَر فيؤْكل. وليلةٌ دُعْبوبٌ: ليلةُ سوءٍ شديدةٌ؛ وقيل: مُظْلمةٌ، سُميت بذلك لسَوادها؛ قال ابن هَرْمةَ:
ويَعْلَمُ الضَّيْفُ، إِمّا ساقه صَرَدٌ، * أَو ليلةٌ، من مُحاق الشَّهْر، دُعْبوبُ
أَراد ظلام ليلة، فحذف المضافَ، وأَقامَ المضافَ إِليه مقامه.
والدُّعْبوبُ: الطَّريقُ الـمُذَلَّلُ، الموطوءُ الواضحُ الذي يَسْلُكُه الناسُ؛ قالت جَنوبُ الهُذَليَّةُ:
وكلُّ قَوْم، وإِنْ عَزُّوا وإِنْ كَثُروا، * يَوْماً طَريقُهُمُ في الشَّرِّ دُعْبوبُ
قال الفرَّاءُ: وكذلك الذي يَطَؤُه كلُّ أَحد. والدُّعْبوبُ: الضَّعيفُ
الذي يَهْزَأُ منه الناسُ؛ وقيل: هو القصيرُ الدَّمِيمُ؛ وقيل: الدُّعْبُوبُ والدُّعْبُوثُ من الرجال: المأْبُونُ الـمُخَنَّثُ؛ وأَنشد: يا فَتىً! ما قَتَلْتُمُ غير دُعْبُو * بٍ، ولا مِن قُوارةِ الهِنَّبْرِ
وقيل: الدُّعْبُوب النَّشِيطُ؛ قال الراجز:
يا رُبَّ مُهْرٍ، حَسَنٍ دُعْبُوبِ، رَحْبِ اللَّبانِ، حَسَنِ التَّقْريبِ
ودُعْبُبٌ: ثَمَر نَبْتٍ. قال السِّيرافي: هو عِنَبُ
<ص:377>
الثَّعْلَبِ. قال الأَزهري وقول أَبي صخر:
ولكن يُقِرُّ العَيْنَ والنفْسَ أَن تَرى، * بعُقْدَتِه، فَضْلاتِ زُرْقٍ دَواعِبِ
قال: دَواعِب جَوارٍ. ماءٌ داعِبٌ يَسْتَنُّ في سَبيله؛ وقال: لا أَدري
دَواعِب أَم ذَواعِب، فلينظر في شعر أَبي صخر.

أضف تعليقك