خنر

Print Friendly, PDF & Email

أُم خِنَّوْر وخَنُّورٍ، على وزن تنور: الضبع والبقرة؛ عن أَبي
رياش؛ وقيل: الداهية. ويقال: وقع القوم في أُم خِنَّورٍ أَي في داهية.
والخِنَّوْرُ: الضَّبُعُ، وقيل: أُم خَنُّورٍ من كُنَى الضبع، وقيل: هي أُم
خِنَّوْر، بكسر الخاء وفتح النون، وقيل: هي خنُّور، بفتح الخاء وضم النون.
وأُم خَنُّور: الصَّحارى. وأُم خَنُّور وخَنَوَّرٍ وخِنَّوْرٍ: الدنيا.
قال: قال عبد الملك بن مروان، وفي رواية أُخرى سليمان بن عبد الملك:
وطِئْنَا أُمَّ خَنُّورٍ بقوة، فما مضت جمعة حتى مات، وأُمُّ خَنُّورٍ: مصر،
صانها الله تعالى. وفي الحديث: أُمُّ خَنُّورٍ يساق إِليها القِصَارُ
الأَعمار؛ رواه أَبو حنيفة الدِّيْنَوَريُّ. قال أَبو منصور: وفي الخنور ثلاث
لغات: خِنَّورٌ مثل بِلَّوْر، وخَنُّورُ مثل سَفُّود، وخَنَوَّر مثل
عَذَوَّر. والخَنُّور: النِّعْمة الظاهرة، وقيل: إِنما سميت مصر بذلك
لنعمتها، وذلك ضعيف. ويقال: وقعوا في أُم خِنَّوْر إِذا وقعوا في خِصْب ولين من
العَيْشِ، ولذلك سميت الدنيا أُم خِنَّوْرٍ. وأُمُّ خَنُّور: الاسْتُ؛
وشك أَبو حاتم في شدّ النون، ويقال لها أَيضاً: أُم خِنَّوْرٍ؛ قال أَبو
سهل: وأَما أُم خِنَّوْرٍ، بكسر الخاء، فهو اسم الاست؛ وقال ابن خالويه:
هي اسم لاست الكلبة. والخَنَوَّر: قَصَبُ النُّشَّاب، ورواه أَبو حنيفة
الخَنُّور، وقال مرة: خَنَوَّرٌ أَو خَنُّور، فأَفْصَحَ بالشك؛ وأَنشد:
يَرْمُونَ بالنُّشَّاب ذي الآ
ذان في القَصَبِ الخَنَوَّرْ
وقيل: كل شجرة رِخْوَةٍ خَوَّارَةٍ، وقال أَبو حنيفة: كل شجرة رِخْوَة
خَوَّارَة، فهي خَنُّورة، ولذلك قيل لقصب النشاب: خَنُّور، بفتح الخاء وضم
النون.
أَبو العباس: الخانِرُ الصَّديق المُصافي، وجمعه خُنُرٌ؛ يقال: فلان ليس
من خُنُرِي أَي ليس من أَصفيائي.

أضف تعليقك