خصل

Print Friendly, PDF & Email

الخَصْلة: الفَضِيلة والرَّذيلة تكون في الإِنسان، وقد غلب على
الفضيلة، وجمعها خِصَال. والخَصْلة: الخَلَّة. الليث: الخَصْلة حالات
الأُمور، تقول: في فلان خَصْلة حَسَنة وخَصْلة قبيحة، وخِصال وخَصَلات كريمة.
وفي الحديث: من كانت فيه خَصْلة من النفاق أَي شُعْبة من شُعَب النفاق
وجزء منه أَو حالة من حالاته. والخَصْلة والخَصْل في النِّضال: أَن يقع
السَّهم بِلزْق القِرْطاس، وإِذا تناضلوا على سَبْق حَسَبوا خَصْلتين
بمُقَرْطَسَة.
ويقال: رَمى فأَخْصَل، قال: ومن قال الخَصْل الإِصابة فقد أَخطأَ؛ قال
الطرماح:
تلك أَحْسابُنا، إِذا احْتَتَنَ الخَصْـ
لُ، ومدّ المَدَى مَدَى الأَغراض
وقد أَخُصَلَ الرَّامي. وتَخاصَل القومُ: تَراهنوا على النِّضال،
ويُجْمَع على خِصَال. وأَصاب خَصْلَه وأَحْرز خَصْلَه: غَلَب على الرِّهان.
والخَصِيل: المَقْمور. والخَصل في النضال: الخَطَر الذي يخاطر عليه، وأَنشد
بيت الطرماح؛ وأَنشد لآخر:
ولي إِذا ناضلتُ سَهْمُ الخَصْل
وفي حديث ابن عمر، رضي الله عنه: أَنه كان يَرْمي فإِذا أَصاب خَصْلة
قال أَنا بِها؛ الخَصْلة الإِصابة في الرمي وهي المَرَّة من الخَصْل، وهي
الغلبة في النِّضال والقَرْطسة في الرَّمْي، قال: وأَصل الخَصْل القَطْع
لأَن المتراهنين يقطعون أَمرهم على شيء معلوم. وخَصَل القومَ خَصْلاً
وخِصَالاً: نَضَلَهم؛ قال الكميت يصف رجلاً:
سَبَقْتَ إِلى الخيرات كلَّ مُناضِل،
وأَحْرَزْتَ بالعشر الولاء خِصالَها
ابن شميل: إِذا أَصاب القِرْطاسَ فقد خَصَله. أَبو عمرو: الخَصْل
القَمْر في النِّضال، وقد خَصَله إِذا قَمَره، وتَخاصَلوا إِذا اسْتَبَقوا.
وقال بعضهم: الخَصْلة الإِصابة في الرمي. وقال بعضهم: الخَصْلة القَمْرة.
يقال: لي عنده خَصْلة وَخَصْلتان أَي قَمْرة وقَمْرتان، وهي الخِصَال.
والخَصِيلة: كل قِطْعة من لحم عَظُمَت أَو صَغُرت، وقيل: هي لحم الفخذين
والساقين والعَضُدين والذراعين؛ وأَنشد:
عاري القَرَا مُضْطَرِب الخَصائل
وقيل: هي كل عَصَبة فيها لحم غليظ؛ وقال القَطِران السَّعدي:
وجَوْنٍ أَعانته الضُّلوع بزَفْرَة
إِلى مُلُط بانَتْ، وبانَ خَصِيلُها
إِلى مُلُطٍ أَي مع مُلُط، والمُلُط: جمع مِلاط العضد والكتف، وقيل:
الخَصِيلة كل لَحْمةٍ على حَيِّزها من لحم الفخذين والعضدين؛ وقال جرير:
يَرْهَزُ رَهْزاً يُرْعِد الخَصائلا
وقال ضابئ:
إِذا هَمَّ لم تُرْعَد عليه خَصائِلُه
وقال ابن مقبل:
حتى استخلَّت خَصائله
وفي كتاب عبد الملك إِلى الحجاج: كَمِيشَ الإِزار مُنْطَوِيَ الخَصِيلة،
قال: هو من ذلك. وكل لحم من عَصَبة خَصِيلة، وجمعه خَصَائل؛ قال
الطرماح:حتى ارْعَوَيْنَ إِلى حَدِيـ
ثي، بعد إِرْعاد الخَصائل
وقيل: الخَصِيلة كلُّ انْمَاز من لحم الفخذين، والجمع خَصِيل وخَصائل.
وقال بعض العرب يصف فرساً: إِنه سَبْط الخَصِيل وَهْواه الصَّهِيل؛ وقال
زُهير في صفة فرس:
ونَضْرِبه، حتى اطْمَأَنَّ قَذَالُه،
ولم تَطْمَئِنَّ نَفْسُه وخَصائلُه
قال: وربما استعمل في الإِنسان؛ أَنشد ابن الأَعرابي:
يَبيتُ أَبو لَيْلَى دَفِيئاً، وضَيْفُه
من القَرِّ يُضْحي مُسْتَخَفّاً خصائلُه
والخَصِيلة: الطَّفْطفَة. والخَصِيلة: القليلة من الشعر، وهي الخُصْلة،
وقيل: الخُصْلة الشعر المجتمع. الليث: الخُصْلة، بالضم، لَفِيفَة من
الشعر، وجمعها خُصَل؛ ومنه قول لبيد:
تَتَّقِيني بتَلِيلٍ ذي خُصَل
التهذيب: والخَصِيل الذَّنَب؛ واحتج بقول ذي الرمة:
وفَرْدٍ يطيرُ البَقُّ عند خَصِيله،
يَدِبُّ كنَفْضِ الرِّيح آلَ السُّرادق
أَراد بالفَرْد ثوراً منفرداً. قال: وكل غصن من أَغصان الشجر خُصْلة.
وخَصَّلْت الشجر تَخْصيلاً إِذا قَطَّعت أَغصانَه وشَذَّبته؛ وقال مزاحم
العقيلي يصف صُرَدَيْن:
كما صاح جَوْنا ضالتَيْنِ تَلاقَيَا
كَحِيلان في أَعلى ذُرىً لم تُخَصَّل
أَراد بالجَوْنَين صُرَدَين أَخضرين، جعلهما كَحِيلَينِ بخَطٍّ من
مُؤْخِر العين إِلى ناحية الصُّدْغ من الإِنسان.
والخَصْلة والخُصْلة: العُنْقود. والخَصْلة والخُصْلة والخَصَلة، كل
ذلك: عودٌ فيه شوك، وقيل: هو طرف القضيب الرَّطب اللَّين، وقيل: هو ما رخُص
من قُضْبان العُرْفُط. والخُصَل: أَطراف الشجر المُتَدَلِّيةُ.
وخَصَله يَخْصُله خَصْلاً: قَطَعه. وخَصَّل البعيرَ: قَطَع له ذلك.
والمِخْصال: المِنْجَل. والمِخْصَل: القَطَّاع من السيوف وغيرها، لغة في
المِقْصَل، وكذلك المِخْذَم. ابن الأَعرابي: المِخْصَل والمِخْضَل،
بالصاد والضاد، والمِقْصَل السيف. وخَصَّل الشيءَ: جعله قِطَعاً؛ أَنشد ابن
الأَعرابي:
وإِن يُرِدْ ذلك لا يُخَصِّل
وبنو خُصَيلة: بطن.

أضف تعليقك