حنق

Print Friendly, PDF & Email

الحَنَقُ: شدّة الاغْتياظِ؛ قال:
ولَّى جَمِيعاً يُنادي ظِلَّه طَلَقاً،
ثم انْثَنى مَرِساً قد آدَه الحَنَقُ
أَي أَثْقَلَه الغضَبُ. حَنِقَ عليه، بالكسر، يَحْنَقُ حَنَقاً
وحَنِقاً، فهو حَنِقٌ وحَنِيقٌ؛ قال:
وبعضُهُم على بعضٍ حَنِيقُ
وقد أَحْنَقه. والحنَقُ: الغيْظُ، والجمع حِناقٌ مثل جبَل وجِبال. وفي
حديث عمر: لا يَصْلُح هذا الأَمْرُ إِلا لمن لا يُحْنِقُ على جِرَّتِه أَي
لا يَحْقِدُ على رَعِيَّتِه؛ والحَنَقُ: الغيظُ، والجِرَّةُ: ما يُخرجه
البعير من جوفه ويَمْضَغُه. والإِحْناقُ: لُحوقُ البطن والتِصاقُه، وأَصل
ذلك أَن البعير يَقْذِف بجِرّته، وإِنما وُضع موضع الكَظم من حيث أَنّ
الاجْترار يَنْفُخ البطن والكظمُ بخلافه، فيقال: ما يُحْنِق فلان على
جِرْة وما يَكْظِم على جِرة إِذا لم يَنطو على حِقد ودَغَل؛ قال ابن
الأَعرابي: ولا يقال للرّاعي جِرّة، وجاء عمر بهذا الحديث فضربه مثلاً؛ ومنه حديث
أَبي جهل: إِنَّ محمداً نزل يَثْرِبَ وهو حَنِقٌ عليكم؛ وأَحْنقَه غيره،
فهو مُحْنَقٌ؛ قالت قُتَيلةُ بنت النضّر بن الحرث
(* قوله «بنت النضر»
في النهاية: أخته اهـ. والخلاف في كتب السير معروف):
ما كان ضَرَّك لو مَنَنْتَ، ورُبَّما
مَنَّ الفَتَى، وهو المَغِيظُ المُحْنَقُ
وأَحْنقَ الرَّجل إِذا حقَدَ حِقْداً لا يَنْحلُّ. قال ابن بري: وقد جاء
حَنِيق بمعنى مُحْنَق؛ قال المُفضَّل النكري:
تَلاقَيْنا بغِينةِ ذِي طُرَيْفٍ،
وبعضُهُم على بعض حنيقُ
والإِحْناقُ: لزُوقُ البَطْنِ بالصُّلْب؛ قال لبيد:
بطَلِيح أَسْفارٍ تَركْنَ بَقِيّة
منها، فأَحنَقَ صُلْبُها وسَنامُها
والمُحْنِقُ: القليل اللحم، واللاحِقُ مثله. أَبو الهيثم: المُحنق
الضامر؛ وأنشد:
قد قالَتِ الأَنْساعُ للبطْنِ الْحَقي
قِدْماً، فآضَتْ كالفَنِيقِ المُحْنِقِ
وأَحْنقَ
الزَّرْع، فهو مُحْنق إِذا انتشَرَ سَفى سُنْبِله بعدما يُقَنْبِِع؛
وقال الأَصمعي في قول ذي الرمة يصف الرّكاب في السَّفَر:
مَحانِيق تَضْحَى، وهي عُوجٌ كأَنَّها
حوز* . . . . مُستأْجَرات نَوائحُ
(* قوله «لحوز» كذا بالأصل على هذه الصورة مع بياض بعده، ولم نجد هذا
البيت في ديوان ذي الرمة)
قال: والمَحانِيقُ الإِبل الضُّمَّر. الأَزهري عن ابن الأَعرابي:
الحُنُقُ السِّمانُ
من الإِبل. وأَحْنقَ إِذا سَمِن فجاء بشحم كثير؛ قال الأَزهري: وهذا من
الأَضداد. وأَحْنَقَ سَنام البعير أَي ضَمُر ودَقَّ. ابن سيده:
المُحْنِقُ من الإِبل الضامِر من هِياجٍ أَو غَرْثٍ، وحمار مُحنْقِ: ضَمُر من كثرة
الضَّراب؛ ومنه قول الراجز:
كأَنَّني ضَمَّنْتُ هِقْلاً عَوْهَقا
أَقْتادَ رَحْلي، أَو كُدُوراً مُحْنِقا
وإِبل مَحانِيقُ: كأنهم توهَّموا واحده مِحْناقاً؛ قال ذو الرُّمة:
مَحانيق يَنْفُضْنَ الخِدامَ كأَنَّها
نَعامٌ، وحاديِهنَّ بالخَرْقِ صادِحُ
أَي رافع صوتَه بالتطْريب، وقيل: الإِحْناق لكل شيء من الخُفّ والحافر.
والمُحْنِق أَيضاً من الحمير: الضامر اللاَّحِقُ البطن بالظهر لشدة
الغَيرة؛ وفي ترجمة عقم قال خُفافٌ:
وخَيْل تَهادَى لا هَوادةَ بينها،
شَهِدْتُ بمدلوكِ المَعاقِم مُحْنِقِ
المُحنِق: الضامر.

أضف تعليقك