حظرب

Print Friendly, PDF & Email

الـمُحَظْرَبُ: الشَّديدُ الفَتْلِ.
حَظْرَبَ الوَتَرَ والحَبْلَ: أَجادَ فَتْلَه، وشَدَّ تَوْتِيرَه.
وحَظْرَبَ قَوْسَه :إِذا شدَّ تَوْتِيرَها.
ورَجلٌ مُحَظْرَبٌ: شَديدُ الشَّكِيمةِ، وقيل: شَديدُ الخَلْقِ والعَصَبِ مَفْتُولُهما. الأَزهري عن ابن السكيت: والـمُحَظْرَبُ: الضّيِّقُ
الخُلُق؛ قال طَرَفةُ بن العبد:
وأَعْلَمُ عِلْماً، ليسَ بالظَّنِّ، أَنه * إِذا ذَلَّ مَوْلى الـمَرْءِ، فهو ذَلِيلُ
وأَنَّ لِسانَ الـمَرْءِ، ما لم يَكُنْ لَه * حَصاةُ، عَلى عَوْراتِه، لَدَلِيلُ
<ص:324>
وكائنْ تَرَى مِنْ لَوْذَعِيٍّ مُحَظْرَبٍ، * وليسَ له، عِندَ العَزِيمةِ، جُولُ(1)
(1 قوله «عند العزيمة» كذا في نسخة المحكم أيضاً والذي في الصحاح العزائم بالجمع والتفسير للجوهري.)
يقول: هو مُسَدَّدٌ، حَديدُ اللسان، حَديدُ النظَر، فإِذا نزلت به
الأُمور، وجَدْتَ غيره مـمن ليس له نَظَرُه وحِدَّتُه، أَقْوَمَ بها منه. وكائن بمعنى كم، ويروى يَلْمَعيٍّ وأَلْمَعِيٍّ، وهو الرجل الـمُتَوَقِّدُ
ذَكاءً، وقد فسره أَوس بن حجر في قوله:
الأَلْمَعِيُّ، الذي يظن بك الظنّ، * كأَنْ قد رَأَى وقد سَمِعا
والجُولُ: العَزيمةُ. ويقال: العَقْلُ. والحَصاةُ أَيضاً: العَقْلُ،
يقال: هو ثابتُ الحَصاة، إِذا كان عاقلاً.
وضَرْعٌ مُحَظْرَبٌ: ضَيِّقُ الأَخلاف. وكُلّ مَـمْلوءٍ مُحَظْرَبٌ، وقد
تقدم في الضاد.
والتَّحَظْرُبُ: امْتِلاءُ البَطْنِ، هذه عن اللحياني.

أضف تعليقك