حضج

Print Friendly, PDF & Email

حَضَجَ النارَ حَضْجاً: أَوقدها.
وانْحَضَجَ الرجلُ: الْتَهَبَ غَضَباً واتَّقَدَ من الغيظ. وانْحَضَجَ:
اتَّقَدَ من الغيظ فَلَزِقَ بالأَرض. وفي حديث أَبي الدرداء قال في
الركعتين بعد العصر: أَمَّا أَنا فلا أَدَعُهما، فمن شاء أَن يَنْحَضِجَ
فَلْيَنْحَضِجْ أَي يَنْقَدَّ من الغيظ ويَنْشَقَّ. وحَضَجَ به يَحْضُجُ
حَضْجاً: صَرَعَهُ. وحَضَجَ البعيرُ بِحِمْلِه وحِمْلَهُ حَضْجاً: طرحه. وحَضَجَ به الأَرضَ حَضْجاً: ضربها به. وانْحَضَجَ: ضرب بنفسه الأَرضَ غيظاً،
فإِذا فعلتَ به أَنت ذلك، قلت: حَضَجْتُه. وانْحَضَجَتْ عنه أَداته
انْحِضاجاً. وقال ابن شميل: يَنْحَضِجُ يضطجع. وحَضَجَه: أَدخل عليه ما يكاد
يَنْشَقُّ منه ويَلْزَقُ له بالأَرض.
وكلُّ ما لَزِقَ بالأَرض: حِضْجٌ؛ والحِضْجُ: الطين اللازق بأَسفل
الحوض؛ وقيل: الحِضْجُ هو الماء القليل، والطين يبقى في أَسفل الحوض؛ وقيل: هو
الماء الذي فيه الطين، فهو يتلزج ويمتدّ؛ وقيل: هو الماء الكَدِرُ.
وحِضْجٌ حاضِجٌ: بالَغُوا به، كَشِعْرٍ شاعرٍ؛ قال أَبو مهدي: سمعت هِمْيانَ
بن قُحافة ينشد:
فأَسْأَرَتْ في الحوضِ حِضْجاً حاضِجا،
قَدْ عادَ مِنْ أَنْفاسِها رَجَارِجَا
أَسأَرت: أَبقت. والسُّؤْرُ: بقية الماء في الحوض، وقوله حاضِجاً أَي
باقياً. ورجارجاً: اختلط ماؤُه وطينه. والحِضْجُ: الحوض نفسه، والفتح في
كلِّ ذلك لغة، والجمع من كل ذلك أَحْضاجٌ؛ قال رؤبة:
مِنْ ذي عُبابٍ سائلِ الأَحْضاجِ،
يربي على تَعاقُمِ الهَجَاجِ
الأَحضاجُ: الحِياضُ. والتعاقم: الوِرْدُ مرَّةً بعدَ مرَّة، كالتعاقب
على البدل. ورجل حِضْجٌ: حميسٌ، والجمع أَحْضاجٌ. والحِضاجُ: الزِّقُّ
الضَّخْمُ المُسْنَدُ؛ قال سلامة بن جندل:
لنا خِبَاءٌ ورَاووقٌ ومُسْمِعَةٌ،
لدى حِضاجٍ، بِجَوْنِ النَّارِ، مَرْبوبِ
وانْحَضَجَ الرجل: اتسع بطنه، وهو مِنه. وامرأَةٌ مِحْضاجٌ: واسعة
البطن؛ وقول مزاحم:
إِذا ما السَّوْطُ سَمَّرَ حالِبَيْهِ،
وقَلَّصَ بَدْنَهُ بَعْدَ انْحِضاجِ
يعني بعد انتفاخ وسمن.
والمِحْضَجَةُ والمِحْضاجُ: خشبة صغيرة تَضرب بها المرأَة الثوبَ إِذا
غسلته. وانْحَضَجَ إِذا عدا.
وحَضِيجُ الوادي: ناحيته.
والمِحْضَجُ: الحائد عن السبيل.
والمِحْضَبُ والمِحْضَجُ والمِسْعَرُ: ما يحرك به النار. يقال: حَضَجْتُ
النارَ وحَضَبْتُها. الفراء: حَضَجْتُ فلاناً ومَغَثْتُه ومَثْمَثْتُه
وقَرْطَلْتُه، كُلُّه: بمعنى غَرَّقْتُه. وفي حديث حنين: أَن بغلة النبي،
صلى الله عليه وسلم، لَمَّا تَناول الحَصَى لِيَرْمِيَ به في يوم
حُنَيْنٍ، فَهِمَتْ ما أَراد فانْحَضَجَتْ أَي انْبَسَطتْ؛ قاله ابن الأَعرابي
فيما روى عنه أَبو العباس؛ وأَنشد:
ومُقَتِّتٍ حَضَجَتْ به أَيامُه،
قَدْ قادَ بَعْدُ قَلائصاً وعِشارا
مُقَتِّتٌ: فقير. حَضَجَتْ: انبسطت أَيامه في الفقر فأَغناه الله، وصار
ذا مال.

أضف تعليقك