ثدن

Print Friendly, PDF & Email

ثَدِنَ اللحمُ، بالكسر: تغيَّرت رائحتُه. والثَّدِنُ: الرجلُ
الكثير اللحم، وكذلك المُثَدَّن، بالتشديد؛ قال ابن الزبير يفضِّل محمد بن
مَرْوان على عبد العزيز:
لا تَجْعَلَنَّ مُثَدَّناً ذا سُرَّةٍ،
ضَخْماً سُرادقُه، وطيءَ المَركب.
كأَغَرَّ يَتَّخِذ السُّيوفَ سُرادِقاً،
يَمْشي برائشِه كمَشْيِ الأَنْكَبِ.
وثَدِنَ الرجلُ ثَدَناً: كثُر لحمُه وثقُل. ورجل مُثَدَّنٌ: كثير اللحم
مُسترْخٍ؛ قال:
فازتْ حَليلةُ نَوْدلٍ بِهَبَنْقَعٍ
رِخْو العِظام، مُثَدَّنٍ عَبْلِ الشَّوَى.
وقد ثُدِّنَ تَثْديناً. وامرأَة مُثَدَّنة: لَحيمة في سماجةٍ، وقيل:
مسمَّنة؛ وبه فسر ابن الأَعرابي قول الشاعر:
لا أُحِبُّ المُثَدَّناتِ اللَّواتي، في المَصانيعِ، لا يَنِينَ
اطِّلاعا.
قال ابن سيده: وقال كراع إن الثاء في مُثَدَّنٍ بدل من الفاء من
مُفَدَّن، مشتق من الفَدَن، وهو القَصْر، قال: وهذا ضعيف لأَنا لم نسمع
مُفَدَّناً، وقال: قال ابن جني هو من الثُّنْدُوةِ، مقلوبٌ منه. قال: وهذا ليس
بشيء. وامرأَةٌ ثَدِنة: ناقصةُ الخَلْق؛ عنه. وفي حديث علي، رضي الله عنه،
أَنه ذكر الخوارج فقال: فيهم رجل مُثدَّن اليَدِ أَي تُشْبه يدُه ثَدْيَ
المرأَة، كأَنه كان في الأَصل مُثَنَّد اليد فقُلب، وفي التهذيب
والنهاية: مَثْدُونُ اليد أَي صغيرُ اليد مجتمعها، وقال أَبو عبيد: إن كان كما
قيل إنه من الثُّنْدُوة تشبيهاً له به في القِصَر والاجتماع، فالقياس أَن
يقال مُثَنَّد، إلا أَن يكون مقلوباً، وفي رواية: مُثْدَن اليد؛ قال ابن
بري: مُثْدَن اسم المفعول من أَثدَنْتُ الشيء إذا قصَّرْته. والمُثْدَن
والمَثْدُون: الناقصُ الخَلْق، وقيل: مُثْدَن اليد معناه مُخْدَج اليد،
ويروى: مُوتَن اليد، بالتاء، من أَيْتَنَت المرأَة إذا وَلدَت يَتْناً، وهو
أَن تخرُج رِجلا الولد في الأَول، وقيل: المُثْدَن مقلوب ثند، يريد أَنه
يُشْبه ثُندوة الثَّدْي، وهي رأْسه، فقدم الدال على النون مثل جذب وجبذ،
والله أَعلم.

أضف تعليقك