تفأ

Print Friendly, PDF & Email

أَتَيْتُه على تَفِئةِ ذلك: أَي على حِينِه وزَمانِه. حكى اللحياني فيه الهمز والبدل قال: وليس على التخفيف القِياسي لأَنه قد اعْتُدَّ به لُغةً. وفي الحديث: دَخَلَ عُمر فكلَّم رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ثم دخل أَبو بكر على تَفِئةِ ذلك أَي على إِثره. وفيه لغة أُخرى: تَئِفةِ ذلك، بتقديم الياء على الفاء، وقد تُشدّد، والتاء فيها زائدة على أَنها تفعلة. وقال الزمخشري: لو كانت تَفْعِلة لكانت على وزن تَهْيِئة، فهي إِذاً لولا القلب فَعِيلةٌ لأَجل الإِعلالِ ولامها همزة. قال أَبو منصور: وليست التاء في تَفِئة وتافئٍ أَصلية.
وتَفِئَ تَفَأً: إِذا احْتَدَّ وغَضِبَ.

أضف تعليقك