بلق

Print Friendly, PDF & Email

البلَق: بلَقُ الدابة. والبَلَقُ: سواد وبياض، وكذلك البُلْقة،
بالضم. ابن سيده: البَلَق والبُلْقة مصدر الأَبلق ارتفاعُ التحجيل إلى
الفخذين، والفعل بَلِقَ يَبْلَقُ بلَقاً وبَلَقَ، وهي قليلة، وابْلَقَّ، فهو
أَبْلَقُ. قال ابن دريد: لا يعرف في فعله إِلا ابْلاقَّ وابْلَقَّ. ويقال
للدابة أَبْلَقُ وبَلْقاء، والعرب تقول دابّة أَبلَق؛ وجبل أَبْرَق،
وجعل رؤبة الجبال بُلْقاً فقال:
بادَرْنَ رِيحَ مَطَرٍ وبَرْقا،
وظُلْمَة الليلِ نِعافاً بُلْقا
ويقال: ابْلَقَّ الدابةُ يَبْلَقُّ ابْلِقاقاً وابْلاقَّ ابْلِيقاقاً
وابْلَوْلَق ابْلِيلاقاً، فهو مُبْلَقٌّ ومُبْلاقٌّ وأَبلَقُ، قال: وقلَّما
تراهم يقولون بَلِقَ يَبْلَقُ كما أنهم لا يقولون دَهِمَ يَدْهَم ولا
كَمِتَ يَكْمَت؛ وقولهم:
ضَرَطَ البَلْقاء جالَتْ في الرَّسَنْ
يُضرب للباطل الذي لا يكون، وللذي يَعِد الباطل. وأَبلَق: وُلِد له
وُلْد بُلْق. وفي المثل: طلَب الأَبْلَقَ العَقُوقَ؛ يُضرب لمن يَطلُب ما لا
يمكن، وقد مضى ذلك في ترجمة أَنق. والبَلَقُ: حجر باليمن يُضيء ما وراءه
كما يُضيء الزُّجاج. والبلَق: البابُ في بعض اللغات.
وبلَقه يَبْلُقُه بَلْقاً وأَبلَقه: فتحه كله، وقيل: فتحه فتحاً شديداً
وأَغلقه، ضدّ. وانْبَلَقَ الباب: انْفَتَحَ؛ ومنه قول الشاعر:
فالحِصْنُ مُنْثَلمٌ والبابُ مُنْبَلِق
وفي حديث زيد: فبُلِقَ الباب أَي فُتح كله. يقال: بلَقْتُه فانْبلَق.
والبَلَق: الفُسْطاط؛ قال امرؤ القيس:
فلْيأْتِ وسْطَ قِبابه بَلَقِي،
ولْيأْتِ وسطَ قَبِيلِه رَجْلي
وفي رواية: وليأْت وسط خَمِيسه.
والبَلُّوقُ والبُلُّوقةُ، والفتح أَعْلى: رملة لا تُنْبِت إلا
الرُّخامَى؛ قال ذو الرمة في صفة ثور:
يَرُودُ الرُّخامَى لا يرى مُسْتظامه
ببَلُّوقةٍ، إلاَّ كبير المَحافِرِ
(* قوله «يرود إلخ» كذا بالأصل، وبين السطور بخط ناسخ الأصل فوق مستظامه
مستراده، وفي شرح القاموس بدل الراء زاي).
أَراد أَنه يستثير الرخامى. والبَلُّوقة: ما استوى من الأَرض، وقيل: هي
بقعة ليس بها شجر ولا تنبت شيئاً، وقيل: هي قَفر من الأَرض لا يسكنها
إِلا الجنّ، وقيل: هو ما استوى من الأَرض. الليث: البلُّوقة والجمع
البَلالِيقُ، وهي مواضع لا ينبُت فيها الشجر. أَبو عبيد: السَّبارِيتُ الأَرَضون
التي لا شيء فيها، وكذلك البَلالِيقُ والمَوامِي. وقال أَبو خَيْرةَ:
البلُّوقة مكان صُلب بين الرمال كأَنه مكْنُوس تزعُم الأَعراب أَنه من مساكن
الجن. الفرّاء: البلوقة أَرض واسعة مُخصبة لا يُشاركك فيها أَحد؛ يقال:
تركتهم في بلوقة من الأَرض، وقيل: البلوقة مكان فسيح من الأَرض بَسِيطة
تُنبِت الرُّخامَى لا غيرَها.
والأَبْلَقُ الفَرْد: قصر السَّمَوْأَل بن عادِ ياء اليهودي بأَرض
تَيْماء؛ قال الأَعشى:
بالأَبْلَقِ الفَرْدِ من تَيْماء، مَنْزِلُه
حِصْنٌ حَصينٌ، وجارٌ غيرُ خَتّارِ
(* وفي رواية أخرى: غيرُ غدّار).
وفي المثل: تمرّدَ مارِدٌ وعزَّ الأَبْلَقُ، وقد يقال أبْلَقُ؛ قال
الأَعشى:
وحِصْنٌ بِتَيْماء اليَهودِيِّ أبْلَقُ
أَبدل أَبلق من حصن، وقيل: ماردٌ والأَبلقُ حِصنانِ قصدتهما زَبّاء
ملِكة الجزيرة فلما لم تقدر عليهما قالت ذلك. والبَلالِيقُ: المَوامِي،
الواحد بَلُّوقة وهي المفازة؛ وقال عُمارة في الجمع:
فورَدَتْ من أيمَنِ البَلالِقِ
وقال الأَسود بن يَعْفُر: ثم ارْتَعَيْنَ البَلالِقا. وقال الخليل:
البالُوقة لغة في البالُوعة.
والبَلْقاء: أَرض بالشام، وقيل مدينة؛ وأَنشد ابن بري لحسان:
انظُرْ خَليلي، ببابِ جِلَّقَ، هَلْ
تُؤْنِسُ دونَ البَلْقاء من أحَدِ؟
والبُلْقُ: اسم أَرض؛ قال:
رَعَتْ بمُعَقَّب فالبُلْق نَبْتاً،
أَطارَ نَسِيلَها عنها فطارا
وبُلَيْق: اسم فرس. وفي المثل: يَجْرِي بُلَيْقٌ ويُذَمّ؛ يضرب للرجل
يجتهد ثم يُلام، وقيل: هو اسم فرس كان يَسبِق مع الخيلِ، وهو مع ذلك يعاب.
أبو عمرو: البَلْقُ فتح كُعْبة الجارية؛ قال: وأَنشدني فتى من الحيّ:
رَكَبٌ تَمَّ وتَمَّتْ رَبَّتُهْ،
كان مَخْتوماً ففُضَّتْ كُعْبَتُهُ
والبَلَقُ: الحُمْقُ الذي ليس بمحكم بعد.

أضف تعليقك