بعج

Print Friendly, PDF & Email

بَعَجَ بَطْنَه بالسكين يَبْعَجُه بَعْجاً، فهو مَبْعُوجٌ
وبَعِيجٌ، وبَعَّجه: شَقَّهُ فزال ما فيه من موضعه وبدا متعلقاً. وفي حديث أُمِّ
سُليم: إِنْ دنا مِنِّي أَحدٌ أَبْعَجْ بَطْنَه بالخَنْجَرِ أَي أَشُقُّ؛
قال أَبو ذؤَيب:
فذلك أَعْلَى مِنْكَ فَقْداً لأَنه
كريمٌ، وَبَطْنِي بالكرامِ بَعِيجُ
(* قوله «فذلك أعلى منك فقداً» كذا بالأصل وفي شرح القاموس قدراً.)
ورجلٌ بَعِيجٌ من قوم بَعْجَى، والأَنثى بَعِيجٌ، بغير هاء، من نسوة
بَعْجَى، وقد انْبَعَجَ هو. وبطنٌ بَعِجٌ: مُنْبَعِجٌ؛ أُراه على النَّسَب.
وامرأَة بعِيجٌ أَي بَعَجَتْ بطْنَها لزوجها ونَثَرَتْ. ورجلٌ بَعِجٌ:
ضعيفٌ، كأَنه مبعوج البطن مِن ضَعْف مَشْيه؛ قال الشاعر:
لَيْلَةَ أَمْشي، علَى مُخاطَرَةٍ،
مَشْياً رُويَداً، كَمِشيَةِ البَعِجِ
والانْبِعَاجُ: الانشقاق.
وتقول: بَعَجَهُ حُبُّ فلان إذا اشتَدَّ وَجْدُهُ وحَزِنَ له. قال
الأَزهري: لَعَجَهُ حُبه أَصوبُ من بَعَجَهُ لأَن البَعْجَ الشَّقُّ. يقال:
بَعَجَ بَطْنَه بالسكين إِذا شقه وخَضْخَضَهُ فيه؛ قال الهذلي:
كأَنَّ ظُباتِها عُقُرٌ بَعِيجُ
شَبَّه ظُباتِ النِّصال بنار جمر سُخِىَ فَظَهَرَتْ حُمْرَتُه؛ يقال:
اسْخُ النار أَي افتح عينها. وفي الحديث: إِذا رأَيتَ مكةَ قد بُعِجَتْ
كظَائمَ، وساوى بناؤُها رؤوسَ الجبال، فاعْلَم أَنَّ الأَمْرَ قد أَظَلَّكَ؛
بُعِجَتْ أَي شُقَّت، وفُتِحت كظائمُها بَعْضُها في بعض، واسْتُخْرِجَ
منها عيونها. وبَعَجْتُ بطني لفلان: بالغت في نصيحته؛ قال الشماخ:
بَعَجْتُ إِليه البَطْنَ حتى انْتَصَحْتُه،
وما كلُّ مَنْ يُفْشَى إِليه بِناصِحِ
وقيل في قول أَبي ذؤَيب:
وبطني بالكرام بعيج
أَي نُصْحي لهم مبذول. وفي حديث عَمْرٍو وَوَصَفَ عمر، رضي الله عنه،
فقال: إِن ابن حَنْتَمَةَ بَعَجَتْ له الدنيا مِعَاها. هذا مثل ضربه؛ أَراد
أَنها كشفت له عما كان فيها من الكنوز والأَموال والفيء، وحنتمة أُمُّه.
وفي حديث عائشة، رضي الله عنها، في صفة عمر، رضي الله عنه: بَعَجَ
الأَرضَ وبَجَعَها أَي شقَّها وأَذلَّها؛ كَنَتْ به عن فتوحه. وتَبَعَّجَ
السحابُ وانْبَعَجَ بالمطر: انْفَرَجَ عن الوَدْقِ والوَبْلِ الشديد؛ قال
العجاج:
حَيْثُ اسْتَهَلَّ المُزْنُ أَو تَبَعَّجَا
وتَبَعَّجَتِ السماءُ بالمطر، كذلك؛ وكلُّ ما اتسع فقد انْبَعَجَ.
وبَعَّجَ المطرُ تَبْعِيجاً في الأَرض: فَحَصَ الحجارةَ لشدَّة
وَقْعِهِ.وباعِجَةُ الوادي: حيث يَنْبَعِجُ فيَتَّسِع، والباعِجَة: أَرْضٌ
سَهْلَةٌ تُنْبِتُ النَّصِيَّ؛ وقيل: الباعِجَةُ آخر الرَّمْلِ، والسُّهولَةُ
إِلى القُفِّ. والبَوَاعِجُ: أَماكِنُ في الرَّمل تَسْتَرِقُّ، فإِذا نبت
فيها النَّصِيُّ كان أَرَقَّ له وأَطيبَ؛ وقال الشاعر يصف فرساً:
فأَنَى له بالصَّيْفِ ظِلٌّ باردٌ،
ونَصِيُّ باعِجَةٍ ومَحْضٌ مُنْقَعُ
وَبَعَجَهُ الأَمْرُ: حَزَبَه. وباعِجَةُ القِرْدانِ: موضعٌ معروف؛ قال
أَوس بن حَجَر:
وبَعْدَ لَيَالِينا بِنَعْفِ سُوَيْقَةٍ،
فبَاعِجَةِ القِرْدانِ، فالمُتَثَلَّمِ
وبنُو بَعْجَةَ: بطنٌ. وابنُ باعِج: رجلٌ؛ قال الراعي:
كَأَنَّ بقايا الجَيْشِ، جَيْشِ ابنِ باعِجٍ،
أَطافَ بِرُكْنٍ، من عَمايَة، فاخِرِ
وباعِجَةُ: اسم موضع. ويقال: بَعَجْتُ هذه الأَرض عَذاةً طيبةَ الأَرض
(* قوله «طيبة الأرض» عبارة الأساس: طيبة التربة.) أَي تَوَسَّطْتُها.

أضف تعليقك