بزل

Print Friendly, PDF & Email

بَزَل الشيءَ يبزُله بَزْلاً وبَزَّله فَتَبَزَّل: شَقَّه.
وتَبَزَّل الجسد: تَفَطَّر بالدم، وتَبَزَّل السِّقاء كذلك. وسِقَاءٌ فيه
بَزْلٌ: يَتَبزَّلُ بالماء، والجمع بُزُول. الجوهري: بَزَل البعيرُ يَبْزُل
بُزُولاً فَطَر نابُه أَي انْشَقَّ، فهو بازل، ذكراً كان أَو أُنثى، وذلك في
السنة التاسعة، قال: وربما بزل في السنة الثامنة. ابن سيده: بَزَل نابُ
البعير يَبْزُل بَزْلاً وبُزُولاً طَلَع؛ وجَمَلٌ بازِل وبزول. قال ثعلب
في كلام بعض الرُّوَّاد: يَشْبَع منه الجَمل البَزُول، وجمع البازِل
بُزَّل، وجمع البَزُول بُزُل، والأُنثى بازل وجمعها بوازل، وبَزُول
وجَمْعُها بُزُل. الأَصمعي وغيره: يقال للبعير إِذا استكمل السنة الثامنة وطعن في
التاسعة وفَطَر نابُه فهو حينئذ بازل، وكذلك الأُنثى بغير هاء. جمل بازل
وناقة بازل: وهو أَقصى أَسنان البعير، سُمِّي بازلاً من البَزْل، وهو
الشَّقُّ، وذلك أَن نابه إِذا طَلَع يقال له بازل، لشَقِّه اللحم عن
مَنْبِته شَقّاً؛ وقال النابغة في السن وسَمّاها بازلاً:
مَقْذوفة بدَخِيس النَّحْضِ بازِلُها،
له صَرِيفٌ صَريفَ القَعْو بالمَسَد
أَراد ببازلها نابها، وذهب سيبوبه إِلى أَن بوازل جمع بازل صفة للمذكر،
قال: أَجروه مُجْرَى فاعلة لأَنه يجمع بالواو والنون فلا يَقْوَى ذلك
قوّة الآدميين؛ قال ابن الأَعرابي: ليس بعد البازل سِنٌّ تسمى، قال: والبازل
أَيضاً اسم السِّن التي تطلع في وقت البُزول، والجمع بوازل؛ قال
القطَامي:
تَسَمَّعُ من بوازلها صَرِيفاً،
كما صاحَت على الخَرِب الصِّقَارُ
وقد قالوا: رجل بازل، على التشبيه بالبعير، وربما قالوا ذلك يعنون به
كماله في عقله وتَجْربته؛ وفي حديث علي بن أَبي طالب، كرم الله وجهه:
بازلُ عامَيْن حَديثٌ سِنِّي
يقول: أَنا مستجمع الشباب مستكمل القوة؛ وذكره ابن سيده عن أَبي جهل بن
هشام فقال: قال أَبو جهل ابن هشام:
ما تنكر الحَرْبُ العَوَانُ مني،
بازِلُ عامَينِ حَدِيثٌ سِنِّي
قال: إِنما عَنَى بذلك كماله لا أَنه مُسِنٌّ كالبازل، أَلا تراه قال
حديث سنِّي والحديث لا يكون بازلاً؛ ونحوه قول قَطَرِيّ بن
الفُجاءة:
حتى انصرفْتُ، وقد أَصَبْتُ، ولم أُصَبْ
جَذَعَ البَصيرة قارِحَ الاقْدام
فإِذا جاوز البعير البُزول قيل بازل عام وعامين، وكذلك ما زاد.
وتَبَزَّل الشيءُ إِذا تشقق؛ قال زهير:
سعى ساعيا غَيْظِ بنِ
مُرَّةَ بَعدَما
تَبَزَّلَ، ما بين العَشِيرة بالدَّم
ومنه يقال للحَدِيدة التي تَفْتح مِبْزَل الدَّنِّ: بِزَالٌ ومِبْزَل،
لأَنه يُفْتَح به. وبَزَل الخَمرَ وغيرَها بَزْلاً وابْتَزَلَها
وتَبَزَّلها: ثقب إِناءها، واسم ذلك الموضع البُزَالُ. وبَزَلَها بَزْلاً:
صَفّاها. والمِبْزل والمِبْزلة: المِصْفاة التي يُصَفَّى بها؛ وأَنشد:
تَحَدَّر مِنْ نَوَاطِبِ ذي ابْتِزال
والبَزْل: تَصْفية الشراب ونحوه؛ قال أَبو منصور: لا أَعرف البَزْل
بمعنى التصفية. الجوهري: المِبْزَل ما يصفى به الشراب. وشَجَّة بازلة: سال
دَمُها. وفي حديث زيد بن
ثابت: قَضَى في البازلة بثلاثة أَبْعِرة؛ البازِلة من الشَّجَاج: التي
تَبْزُل اللحم أَي تَشُقُّه وهي المُتَلاحمة. وانْبَزَل الطَّلعُ أَي
انشقّ. وبَزَلَ الرأَيَ والأَمر: قَطَعه. وخُطَّةٌ بَزْلاءُ: تَفْصِلُ بين
الحق والباطل. والبَزْلاءُ: الرَّأْي الجَيِّد. وإِنه لذو بَزْلاءَ أَي
رأْي جَيِّد وعَقْل؛ قال الراعي:
من أَمْرِ ذي بَدَواتٍ لا تَزَال له
بَزْلاءُ، يَعْيَا بها الجَثَّامة اللُّبَدُ
ويروى: من امرئ ذي سمَاح. أَبو عمرو: ما لفلان بَزْلاء يعيش بها أَي ما
له صَرِيمة رأْي، وقد بَزَل رأْيه يَبْزُل بُزولاً. وإِنه لنَهَّاض
ببَزْلاء أَي مُطيق على الشدائد ضابط لها؛ وفي الصحاح: إِذا كان ممن يقوم
بالأُمور العظام؛ قال الشاعر:
إِني، إِذا شَغَلَتْ قَوماً فُروجُهُمُ،
رَحْبُ المَسَالِكِ نَهّاض ببَزْلاء
وفي حديث العباس قال يوم الفتح لأَهل مكة: أَسْلِمُوا تَسْلموا فقد
استُبْطِنْتم بأَشْهَبَ بازل أَي رُمِيتُم بأَمر صَعْب شديد، ضربه مثلاً
لشدّة الأَمر الذي نزل بهم. والبَزْلاء: الداهية العظيمة. وأَمر ذو بَزْلٍ
أَي ذو شدَّة؛ قال عمرو بن شَأْس:
يُقَلِّقْنَ رأْسَ الكَوْكَب الفَخْمِ، بعدَما
تَدُورُ رَحَى المَلْحاءِ في الأَمر ذي البَزْل
وما عندهم بازِلة أَي ليس عندهم شيء من المال. ولا تَرَكَ افيفي ُ عنده
بازلة أَي شيئاً. ويقال: لم يُعْطِهِم بازلة أَي لم يُعْطهم شيئاً. وقولهم:
ما بَقِيَت لهم بازِلة كما يقال ما بَقِيَت لهم ثاغِيَةٌ ولا رَاغِيَة
أَي واحدة.
وفي النوادر: رجل بِزْيلة وتِبْزِلَةٌ قَصِير.
وبُزْل: اسم عَنْزٍ؛ قال عروة
بن الورد:
أَلَمّا أَغزَرَت في العُسِّ بُزْلٌ
ودُرْعَةُ بنْتُها، نَسِيَا فَعَالي

أضف تعليقك