أنبجن

Print Friendly, PDF & Email

في الحديث: ائْتُوني بأَنْبِجانِيَّةِ أَبي جَهْمٍ؛ قال ابن
الأثير: المحفوظُ بكسر الباء، ويروى بفتحها، يقال: كساءٌ أَنْبِجانيّ، منسوب
إلى مَنْبِج المدينة المعروفة، وهي مكسورة الباء ففُتَحت في النسب،
وأُبدلت الميمُ همزة، وقيل: إنها منسوبة إلى موضع اسمه أَنْبِجان، قال: وهو
أَشبه لأَن الأَولَ فيه تعسُّف، وهو كِساءٌ من الصُّوف له خَمَلٌ
ولا علمَ له، وهي من أَدْوَنِ الثياب الغليظة، وإنما بَعثَ الخميصةَ إلى
أَبي جَهْمٍ لأَنه كان أَهْدَى للنبي، صلى الله عليه وسلم، خميصةً
ذاتَ أَعلامٍ، فلما شَغَلَتْه في الصلاة قال: رُدُّوها عليه وأْتُوني
بأَنْبِجانيَّته، وإنما طَلَبها منه لئلا يُؤَثِّرَ رَدُّ الهديَّةِ في
قلْبِه، والهمزة فيها زائدةٌ، في قول.

أضف تعليقك